الخميس, أبريل 18, 2024

أبرز الدول في إستخدام السيارات الكهربائية

تبرهن قائمة أعلى 5 دول في استعمال السيارات الكهربائية لعام 2023 على نتائج الجهود المستمرة التي تبذلها حكومات العالم لكهربة قطاع النقل، وهو ما يشكل جزءًا هامًا في تحول الطاقة وتحقيق أهداف الحياد الكربوني.

وشهدت الطلبات المتنامية على المركبات الكهربائية، بما في ذلك الشاحنات والحافلات، تقليل استهلاك النفط بحوالي 1.5 مليون برميل يوميًا في العام الماضي (2022)، وهو رغم كون هذا الرقم جزءًا صغيرًا من استهلاك النفط العالمي، إلا أن التوقعات تشير إلى زيادة كبيرة بعد عام 2030.

ونتيجة لذلك، شهدت أعداد المركبات الكهربائية على الطرق ارتفاعًا ملحوظًا خلال السنوات الأخيرة. ومع التزام حكومات العالم بالتزاماتها البيئية، من المتوقع أن تصبح المركبات الكهربائية، التي كانت في السابق تُصف بأنها نادرة، أكثر انتشارًا على الطرق في جميع أنحاء العالم.

ويقدم قطاع السيارات الكهربائية للمستثمرين فرصًا استثمارية واعدة، حيث يتوقع أن تنمو قيمة سوق السيارات الكهربائية إلى مستويات هائلة. يستعرض السوق بشكل عام تحولًا كبيرًا، حيث تعتبر شركات السيارات الرئيسية مثل فورد وجنرال موتورز الأميركيتين بدائل كهربائية لتلبية احتياجات صناعة السيارات.

وتستهدف فورد تحقيق 50% من مبيعاتها من السيارات الكهربائية بحلول نهاية العقد الحالي (2030)، وتخطط لاستثمار 50 مليار دولار حتى عام 2026 في المصانع والبرمجيات ذات الصلة. وتقدم فورد سيارات مثل “إف-150 لايتنغ” و”موستانج ماتش-إي” و”إي-ترانزيت” الفان التجارية.

كما تهدف جنرال موتورز إلى تحقيق 100% من مبيعاتها على مستوى العالم من السيارات الكهربائية بحلول منتصف العقد المقبل (2035)، حيث تخطط لإطلاق 30 سيارة كهربائية جديدة بتكلفة إجمالية قدرها 35 مليار دولار بحلول عام 2025.

ومع تحول خدمات النقل على التطبيقات مثل أوبر وغيرها، فإن هذا القطاع يسجل نموًا كبيرًا، حيث ارتفعت أسهم أوبر بنسبة 89% في عام 2023، ويتوقع المحللون زيادة إضافية بنسبة 9%، بينما قامت شركات مثل فيديكس وأمازون وبيبسيكو بتحويل أساطيلها إلى السيارات الكهربائية.

مع التزام شركات صناعة البطاريات بتطوير تكنولوجيا جديدة، يتوقع أن تكون البطاريات المثالية أكثر ميسرة من حيث التكلفة وتقدم مدى قيادة أطول. وتعتمد هذه الشركات على تطوير مواد محلية بديلة وتقنيات بطاريات جديدة مثل البطاريات الصلبة.

بشكل عام، يقدم قطاع السيارات الكهربائية إمكانيات هائلة للمستثمرين الراغبين في الاستفادة من هذه السوق الناشئة بسرعة متسارعة، حيث من المتوقع أن تنمو قيمة السوق إلى مستويات كبيرة جدًا بحلول عام 2030 وأواسط القرن الحالي.

أعلى 5 دول في استخدام السيارات الكهربائية:

1- النرويج

تتصدر النرويج قائمة أعلى 5 دول استخدامًا للسيارات الكهربائية في عام 2023، حيث تمتلك أعلى حصة سوقية تصل إلى 88% من إجمالي السوق. تشكل النرويج رائدة في تبني التقنيات البيئية وتحفيز استخدام السيارات الكهربائية.

ومنذ تسعينيات القرن الماضي، بدأت النرويج في دعم السيارات الكهربائية من خلال الإعفاءات الضريبية وتوفير تسهيلات الشحن، مما ساهم في انتشار واسع لتلك المركبات الصديقة للبيئة في البلاد.

وفي عام 2022، قررت أوسلو، عاصمة النرويج، إلغاء ضريبة المشتريات/الواردات المفروضة على السيارات الكهربائية، مما دفع بزيادة الطلب على هذه السيارات.

وما زالت النرويج تستمر في دعم قائدي السيارات الكهربائية من خلال تقديم مزايا مثل دفع نصف الرسوم المخصصة للسير على الطرق وتوفير مواقف خاصة لهذه السيارات.

وتفرض السياسات البيئية والاقتصادية الرائدة للنرويج في مجال السيارات الكهربائية نموذجًا يحتذى به، حيث وضعت النرويج نفسها في مقدمة الدول في مجال استخدام السيارات الكهربائية على مدى أكثر من عقدين من الزمن.

النرويج

2-إيسلندا

تحتل إيسلندا المرتبة الثانية في قائمة أعلى 5 دول في استخدام السيارات الكهربائية لعام 2023، حيث تتمتع بحصة سوقية تبلغ 70%. هذا الإنجاز اللافت تحقق في خمس سنوات فقط، ويرجع ذلك إلى سلسلة من الإجراءات الرائدة التي اتخذتها الحكومة الأيسلندية.

وتميزت جهود إيسلندا بتخفيضات ضريبية جذابة، إذ تم إنهاء ضريبة القيمة المضافة، مما دفع بالمواطنين إلى التحول نحو استخدام السيارات الكهربائية. كما تم تطوير بنية تحتية خضراء قوية، تشمل شبكة كهربائية مستدامة ومتقدمة، مما سهم في تعزيز قبول المجتمع لهذه التقنية البيئية.

بالإضافة إلى ذلك، اعتمدت إيسلندا بشكل كبير على مصادر الطاقة المتجددة، مثل الطاقة الحرارية والهوائية والمائية، مما جعل تشغيل السيارات الكهربائية أكثر فاعلية من حيث التكلفة وصديقة للبيئة.

يُظهر هذا النموذج الناجح كيف يمكن للتحفيز الحكومي والتنظيم البيئي أن يلعبا دورًا حاسمًا في تسريع انتقال الدول نحو مستقبل مستدام واعتماد التكنولوجيا النظيفة.

إيسلندا

شاهد أيضاً: أفضل 10 مشاريع مؤثرة في مجال التكنولوجيا

3- السويد

تحتل السويد المركز الثالث في قائمة أعلى 5 دول استخدامًا للسيارات الكهربائية في عام 2023، حيث تتمتع بحصة سوقية تبلغ 54%. تأتي هذه الإنجازات نتيجة للسياسات الرائدة التي اعتمدتها الحكومة السويدية في مجال تعزيز استخدام السيارات الكهربائية.

وتم تطبيق أولى سياسات السيارات الكهربائية في السويد في أوائل تسعينيات القرن الماضي، حيث قامت بخفض ضرائب الطرق السنوية وتبنيت خفض ضريبي دائم، إلى جانب تقديم مكافآت مناخية تشجيعية. يعكس ذلك التزام السويد بالتحول نحو مستقبل بيئي أكثر استدامة.

وعلى الرغم من انتهاء نظام التحفيزات في عام 2022، فإن ستوكهولم لا تزال تُظهر التزامًا بالترويج للاستخدام الكهربائي، حيث تقدم منحًا تغطي 50% من تكاليف شراء وتركيب محطات الشحن للشركات والكيانات العامة. يُظهر هذا التقدير المستمر للتكنولوجيا النظيفة ودورها في تعزيز التنمية المستدامة في البلاد.

السويد

4- الدنمارك

تحتل الدنمارك المرتبة الرابعة في قائمة أعلى 5 دول في استخدام السيارات الكهربائية لعام 2023، حيث تمتلك حصة سوقية تصل إلى 39%. منذ عام 2015، اتخذت الدنمارك خطوات فاعلة لتشجيع استخدام السيارات الكهربائية من خلال تقديم تحفيزات ملموسة.

في هذا السياق، فقد تضمنت هذه التحفيزات خصمًا بنسبة 60% على ضريبة التسجيل، بالإضافة إلى تطبيق حد أدنى للضريبة السنوية. وعلى الرغم من انتهاء النظام في العام 2022، إلا أن كوبنهاغن لا تزال تستمر في تقديم تخفيضات ضريبية على تكلفة الكهرباء المستخدمة في عمليات شحن السيارات الكهربائية التجارية، بهدف تعزيز استخدام هذه السيارات النظيفة وتعزيز الحياة البيئية.

الدنمارك

5- فنلندا

في المرتبة الخامسة، تتألق فنلندا في قائمة أعلى 5 دول في استخدام السيارات الكهربائية لعام 2023، حيث تحتل حصة سوقية تبلغ 38%. تبرز جهود الحكومة الفنلندية في دعم انتشار السيارات الكهربائية من خلال تبنيها لسياسات تشجيعية ملموسة.

وتشمل هذه الجهود إعفاء السيارات الكهربائية من ضريبة التسجيل حتى عام 2025، مما يعزز جاذبيتها لدى المستهلكين. كما قدمت الحكومة دعمًا ماليًا يصل إلى 35% على ضريبة السير على الطرق، وذلك بالإضافة إلى دعم البنية التحتية المخصصة لشحن المركبات الكهربائية حتى ديسمبر 2022. هذه الإجراءات تعكس التزامًا قويًا بتعزيز استخدام السيارات الكهربائية كبديل صديق للبيئة، وتعزز مكانة فنلندا كدولة تسعى جاهدة نحو المستقبل الأخضر.

فنلندا

في ختام هذا التحليل، يتجلى واقع استخدام السيارات الكهربائية في أيسلندا، السويد، الدنمارك، وفنلندا كنماذج رائدة للاعتماد على التكنولوجيا النظيفة وتعزيز المستقبل البيئي. تعكس جهود هذه الدول التزامًا قويًا بتحقيق التنمية المستدامة وتقديم تحفيزات فعّالة لتعزيز انتشار السيارات الكهربائية.

من خلال خفض الضرائب، وتوفير المكافآت المالية، وتطوير البنى التحتية الخضراء، أصبحت هذه الدول قادرة على تحفيز المواطنين والشركات على اتخاذ خطوات نحو استخدام سيارات صديقة للبيئة. بفضل هذه الجهود، تعزز هذه الدول التحول نحو مستقبل نظيف ومستدام، وتسهم بفاعلية في التخفيف من التأثيرات البيئية الضارة.

في ظل التحديات البيئية الراهنة، يمكن أن تكون تلك الدول قدوات للمجتمع العالمي في تحقيق تنمية صديقة للبيئة واستخدام مستدام للطاقة. من خلال الاستثمار في التكنولوجيا النظيفة وتشجيع المبادرات البيئية، يمكن أن تكون المستقبلات لهذه الدول قائمة على أسس قوية ومستدامة، تعكس الرغبة الجادة في بناء عالم أكثر استدامة ونظافة.

شاهد أيضاً: مشاريع عملاقة أنجزتها تركيا بـ 2023 مدير Spotify المالي يترك منصبه بعد تسريح 1500 موظف خطوات استخراج تأشيرات مهنية فورية في السعودية