الأربعاء, يوليو 24, 2024

أعلى 10 دول في إنتاج الموز

تبرز ثقافة الموز كواحدة من أهم الثروات الزراعية التي تسهم في اقتصاد العديد من الدول حول العالم، ومن بين هذه الدول، تتفوق بعضها بإنتاجية مذهلة تجعلها روادًا في صناعة الموز، وفي عام 2024، وتبرز بعض الدول كأكبر منتجي الموز على الصعيد العالمي، حيث تسهم هذه الإنتاجية الضخمة في تلبية الطلب العالمي على هذه الفاكهة الشهيرة.

شاهد أيضاً: أفضل 10 مشاريع مؤثرة في مجال التكنولوجيا

أعلى 10 دول في إنتاج الموز:

1- الهند

الهند

بدأ الموز في الهند أو بالقرب منها، واليوم تعد الهند أكبر منتج للموز في العالم على الإطلاق، حيث تنتج أكثر من 31 مليون طن سنويًا، ويتم تناول معظم الموز المزروع في الهند في الهند. تشمل مناطق النمو الشمال الشرقي والجنوب، لكن ولاية ماهاراشترا الغربية الوسطى تقود الطريق.

وأكثر من نصف الموز في البلاد هو كافنديش، وهو النوع الأكثر زراعة على نطاق واسع في العالم، ومع ذلك، هناك العشرات من الأصناف المزروعة في العقارات التجارية الكبيرة وفي الحدائق المنزلية الصغيرة، ويعد الموز أحد أهم الفواكه في الهند، ويأتي في المرتبة الثانية بعد المانجو.

2- الصين

الصين

تأتي الصين في المركز الثاني، ولكن بحوالي ثلث إنتاج الهند فقط بما يزيد قليلا عن 11 مليون طن سنوياً، وتمت زراعة الموز في الصين لعدة قرون، لكنه لم يصبح محصولًا نقديًا وتجاريًا مهمًا حتى الثمانينيات، عندما أصبحت الأعمال التجارية الخاصة مسموحة في الدولة الشيوعية.

ويزرع معظم الموز في الجنوب، وخاصة في قوانغدونغ وقوانغشي ويوننان وهاينان، وبدأت تجارة الموز في الانفتاح عندما أصبحت الفاكهة جديدة في الشمال، وغالبًا ما يتم شراؤها لتقديمها كهدية في المناسبات الخاصة.

3- اندونيسيا

اندونيسيا

الموز هو الفاكهة المزروعة على نطاق واسع في إندونيسيا وأيضا الأكثر أهمية، والإنتاج السنوي يتجاوز 8 ملايين طن. كما هو الحال مع المنتجين الآسيويين الرئيسيين الآخرين، ويتم استهلاك معظم الفاكهة محليًا.

بالإضافة إلى كافنديش، تنمو إندونيسيا ماس وأمبون وكيبوك وتاندوك وراجا باندونغ. مناطق النمو الرئيسية هي لامبونج، جاوة الشرقية وجاوة الغربية، وتفتخر بابوا الإندونيسية في الشرق ببعض أكبر أشجار الموز في العالم.

4- البرازيل

البرازيل

البرازيل هي أكبر منتج للموز في أمريكا الجنوبية، لكنها ليست مصدرا رئيسياً، ويتم استهلاك حوالي 95 بالمائة من إنتاجها السنوي البالغ أكثر من 6 ملايين طن محليًا، وتقع منطقة الموز الرائدة في ولاية ساو باولو الجنوبية الشرقية، على الرغم من وجود زراعة كبيرة أيضًا في الشمال الشرقي، وما يزيد قليلاً عن نصف الإنتاج الوطني هو كافنديش، لكن براتا وموز الجنة وتفاح الموز يزرعون أيضًا على نطاق واسع.

5- الاكوادور

إكوادور

قد لا تكون الإكوادور أكبر دولة منتجة للموز في العالم بحوالي 6 ملايين طن، لكنها أكبر مصدر، والنفط فقط هو منتج التصدير الأكثر أهمية للبلاد، وترسل الإكوادور أكثر من 60% من إنتاجها إلى الخارج، معظمه إلى الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، ولكن أيضًا إلى روسيا وآسيا.

ويتم التحكم في جزء كبير من الإنتاج من قبل مزارعين كبار، وغالبًا ما يتم ذلك على الأراضي التي كانت تزرع الكاكاو سابقًا، ومع ذلك، يتم إنتاج كمية كبيرة من المحصول من قبل صغار المزارعين الذين يصدرون موزهم من خلال نظام تعاوني.

وأكبر المقاطعات نمواً هي لوس ريوس وإل أورو وغواياس، الأصناف الرئيسية هي كافنديش، بلانتين، أبل الموز وأوريتو، وتعتبر الإكوادور فريدة من نوعها بين الدول التي تزرع الموز، حيث أن لديها الحد الأدنى من السعر الذي يجب دفعه للمزارعين.

6- الفلبين

الفلبين

تزرع الفلبين حوالي 6 ملايين طن من الموز كل عام، وما يزيد قليلاً عن نصفها من كافنديش، ويتم زراعة الصنف في الغالب للسوق المحلية والدولية، وتشكل أصناف سابا ولاكاتان جزءًا كبيرًا من بقية الإنتاج التجاري. تزرع معظم الفواكه في جزيرة ميندانو، وتعد دافاو وميندانو الشمالية وسوكسكارجين المناطق الرئيسية.

والموز المخصص للتصدير، والذي يشكل حوالي ثلث الإنتاج، تتم زراعته في الغالب من قبل الشركات الفلبينية والشركات المتعددة الجنسيات، وغالبًا ما يبيع صغار المزارعين لهذه الشركات أو مباشرة للتجار، ويزرع المزارعون المحليون إلى حد كبير للاستهلاك المحلي ويزرعون ما يصل إلى 90 صنفًا مختلفًا.

7- غواتيمالا

غواتيمالا

أدت دفعة كبيرة في التسعينيات إلى أن تصبح غواتيمالا لاعباً رائداً في تجارة الموز الدولية. وتنتج أكثر من 4 ملايين طن سنويًا وتوفر جزءًا كبيرًا من واردات أمريكا الشمالية، وفي وقت ما، كان معظم الإنتاج يتم على ساحل البحر الكاريبي، لكن التوسع السريع المدفوع بالتصدير نقل معظم الزراعة إلى السهل الساحلي للمحيط الهادئ.

ولقد كانت الجهود التسويقية الدولية للموز الغواتيمالي مكثفة وناجحة، حيث حققت تكاليف إنتاج لا مثيل لها وركزت في المقام الأول على السوق الأمريكية، ومع استقرار النمو، بدأت البلاد في الوصول إلى السوق الأوروبية أيضًا، والأصناف الرئيسية هي كافنديش والموز الصغير والموز الوردي والموز.

8- أنغولا

أنغولا

دمرت الحرب الأهلية التي دامت 27 عاماً أشجار الموز في أنغولا لدرجة أنها كانت تستورد الفاكهة فعلياً في أوائل القرن الحادي والعشرين، ولسنوات بعد ذلك، كانت أولوية الحكومة هي إنعاش مبيعاتها النفطية، واستغرق الأمر بعض الوقت لتسريع الإنتاج الزراعي، ومع ذلك، في العقد الماضي، كان هناك انتعاش هائل للموز.

وتزرع أنغولا الآن 4 ملايين طن من الموز سنويًا، ومنذ منتصف فترة المراهقة أصبحت أكبر منتج للموز في أفريقيا، وتتطلع البلاد الآن إلى سوق التصدير وتخطط لبدء الشحن إلى الولايات المتحدة، ومعظم النمو يحدث في مقاطعتي بينو وبنجويلا، وكافنديش هو الصنف السائد.

9- جمهورية تنزانيا المتحدة

تنزانيا

يعد الموز عنصرًا أساسيًا في النظام الغذائي التنزاني، وتزرع غالبيته في مناطق كاجيرا وكليمنجارو ومبيا، وتعمل الحكومة على زيادة إنتاج الموز الذي يبلغ حاليا نحو 3.5 مليون طن، ومثل أنجولا، تبحث تنزانيا عن فرص للتصدير، وفي حين أن معظم المبيعات لا تزال محلية، فقد بدأ المزارعون في إقامة شراكات مع المشترين المصدرين، ويتم بيع بعض الفاكهة في كينيا وبلدان أخرى.

وبدأت تنزانيا في زراعة أنواع هجينة من موز الطبخ المهم، الماتوكي، وهي أكثر مقاومة للأمراض والآفات، وغالبًا ما تُزرع أشجار الموز التنزانية مع القهوة أو الكسافا أو الذرة أو الفاصوليا.

10- كوستاريكا

كوستاريكا

كانت كوستاريكا أول دولة في أمريكا الوسطى تقوم بزراعة الموز، بدءًا من عام 1878، ويعد إنتاج الموز وتصديره صناعة عالية التنظيم تهيمن عليها شركات تشيكيتا وديل مونتي ودول والشركة الكوستاريكية جروبو أكون.

ويعمل أكثر من 40 ألف شخص في زراعة الموز على مستوى البلاد، وينتجون 2.5 مليون طن سنوياً، وهناك أكثر من 100.000 فدان من المزارع قيد الإنتاج. وتقع معظمها على ساحل البحر الكاريبي، ولكن يوجد بعضها بالقرب من المحيط الهادئ أيضاً، والأصناف الرائدة هي كافنديش وجراند إينانو وكريولو وجراند ناين.

شاهد أيضاً:

أكبر 5 بنوك في العالم من حيث حجم الأصول
5 مشاريع عملاقة أنجزتها تركيا بـ 2023
مدير Spotify المالي يترك منصبه بعد تسريح 1500 موظف
خطوات استخراج تأشيرات مهنية فورية في السعودية