السبت, يوليو 13, 2024

أغلى 10 دول بكلفة المعيشة … تعرف عليها

يتميز العالم بتنوعه الكبير حيث تقدم الأمم مزيجًا فريدًا من الثقافة والتاريخ والجمال الطبيعي، ورغم جاذبية هذه الوجهات، إلا أن حقيقة بارزة تكمن في اختلاف تكلفة المعيشة بشكل كبير بين البلدان، ويستخدم المقياس الحالي أسعار السلع الاستهلاكية لمحلات البقالة والمطاعم ووسائل النقل والمرافق، مقارنة بتكلفة المعيشة في مدينة نيويورك. يعكس هذا المقياس التفاوت الكبير، حيث يمكن لزيادة أو انخفاض نسبة قليلة أن تجعل الحياة في بلد ما أكثر تكلفة أو أقل تكلفة بشكل ملحوظ مقارنة بنيويورك. ومع ذلك، يجدر بنا أن نلاحظ أن تكاليف السكن، مثل الإيجار وأقساط الرهن العقاري، لا تُؤخذ في اعتبار في هذه الحسابات، وهي جانب آخر يجب مراعاته للحصول على رؤية شاملة للوضع المالي في بلد معين.

شاهد أيضاً: ما هي صفات الموظف المثالي الناجح؟

أغلى 10 دول بكلفة المعيشة:

1- سويسرا – 114.2

سويسرا

تتميز سويسرا، الدولة الواقعة في أوروبا الوسطى، بجمال طبيعي فريد وتاريخ غني، وتتمتع بجودة حياة عالية. ومع ذلك، يترتب على هذه الفوائد تكلفة عالية، حيث تحتل سويسرا مرتبة من بين أعلى تكاليف المعيشة في العالم. يسهم قوة العملة السويسرية، الفرنك السويسري، في رفع تكلفة السلع المستوردة، مثل الإلكترونيات والسلع الفاخرة، مقارنة بغيرها من الدول. بالإضافة إلى ذلك، يعزى ارتفاع تكلفة الحياة في سويسرا إلى المعيشة الرفيعة المستوى والبطالة المنخفضة، وكذلك النظام الصحي والتعليم المتميزين، بالإضافة إلى البنية التحتية الجيدة. وهذه العوامل تؤثر على تكلفة الخدمات والسلع في جميع القطاعات.

من الناحية الثانية، تعد سويسرا وجهة سياحية مشهورة، مما يتسبب في ارتفاع الأسعار في المناطق السياحية بسبب الطلب الكبير على الإقامة والطعام والأنشطة الترفيهية. وتظل المدن الكبرى مثل جنيف وزيورخ غالية الثمن نظرًا لشعبيتها والتكلفة العالية للمعيشة بالنسبة للمقيمين المحليين. وأخيرًا، تفرض سويسرا ضرائبًا مرتفعة لتمويل أنظمة الرعاية الاجتماعية، الأمر الذي يجعلها وجهة مرغوبة للعيش. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا إلى عرقلة النمو الاقتصادي وانخفاض الدخل المتاح للمقيمين.

2- جزر البهاما – 90.9

جزر البهاما

جزر البهاما تعتبر واحدة من الوجهات السياحية المشهورة، حيث تتميز بمياهها الصافية وشواطئها الرملية البيضاء، وتقدم نمط حياة مريح للزوار. ومع ذلك، يمكن أن تكون جزر البهاما أيضًا مكانًا مكلفًا للعيش نظرًا للعوامل الجغرافية والاقتصادية والبنية التحتية. يتألف هذا النظام الجزري من أكثر من 700 جزيرة، العديد منها نائية وتصعب وصولها إلا عبر وسائل النقل البحرية أو الجوية، مما يتسبب في ارتفاع تكاليف النقل.

وتعتمد اقتصاد جزر البهاما بشكل كبير على السياحة، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار في المناطق السياحية نتيجة للطلب الكبير على الخدمات والسلع. وإضافة إلى ذلك، قد تزيد تكلفة المعيشة في هذه الجزر بسبب قلة الوصول إلى بعض السلع والخدمات، مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار المنتجات الطازجة بسبب تحديات النقل وانخفاض مدى صلاحيتها.

3- بربادوس – 88.8

بربادوس

بربادوس، كدولة جزيرة صغيرة في منطقة البحر الكاريبي، تتميز بالطقس الدافئ والثقافة النابضة بالحياة. ومع ذلك، يمكن أن تكون تكلفة المعيشة فيها أعلى من التوقعات بسبب عدة عوامل. يُعتبر الموقع الجغرافي أحد أكبر المساهمين في ارتفاع تكلفة المعيشة في بربادوس. كونها دولة جزيرة، يتطلب استيراد العديد من السلع والخدمات، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار نتيجة لتكاليف النقل. وتشهد المناطق السياحية الشهيرة ارتفاعًا في الأسعار بفعل الطلب الكبير الناتج عن السياحة، مما يزيد من التنافسية.

عامل آخر يسهم في ارتفاع تكلفة المعيشة في بربادوس هو المستوى المرتفع للمعيشة الذي يتمتع به السكان المحليون. وبوجود نظام رعاية اجتماعية جيد التمويل، وخدمات عامة متميزة، ونمط حياة مريح، يتحمل السكان أعباءً مالية أكبر من خلال دفع المزيد من الضرائب والرسوم لدعم هذه المرافق.

4- النرويج – 88.6

النرويج

النرويج، الدولة الشمالية الأوروبية الواقعة في شمال أوروبا، تتمتع بمناظر طبيعية خلابة ومستوى معيشة عالٍ وسياسات تقدمية. ومع ذلك، يمكن أن يكون العيش في النرويج مكلفًا. تسهم عملتها القوية، الكرونة النرويجية، كإحدى المساهمين الرئيسيين في ارتفاع تكاليف المعيشة في البلاد. وهذا يؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع المستوردة، مثل الإلكترونيات والسلع الفاخرة، مقارنة بغيرها من الدول.

بالإضافة إلى ذلك، تتميز النرويج بمستوى معيشة مرتفع، الأمر الذي يترافق مع زيادة تكلفة السلع والخدمات. ويتمتع نظام الرعاية الاجتماعية في البلاد بتمويل جيد، ولكن هذا يعني أن السكان يتحملون أعباءً مالية أكبر من خلال دفع مزيد من الضرائب والرسوم.

عامل آخر يسهم في ارتفاع تكلفة المعيشة في النرويج هو موقعها البعيد وتكاليف النقل المترتبة على ذلك. يتم استيراد العديد من السلع والخدمات، مما يزيد من تكاليفها. وبالإضافة إلى ذلك، يعتمد اقتصاد النرويج بشكل كبير على صناعة النفط والغاز، مما قد يسبب تقلبات في الأسعار المرتبطة بهذه السلع.

5- سنغافورة – 85.9

سنغافورة

سنغافورة، الدولة الفاخرة، تتميز بثقافتها النابضة بالحياة، والمأكولات اللذيذة، والاقتصاد المزدهر. ومع ذلك، يمكن أن تكون مكلفة للعيش بسبب عدة عوامل. تعود تكاليف المعيشة العالية في سنغافورة جزئيًا إلى حجمها الصغير ونقص الموارد الطبيعية، مما يستلزم استيراد الكثير من السلع والخدمات وتكاليف النقل المرتفعة. بالإضافة إلى ذلك، تعتبر سنغافورة وجهة شهيرة للمغتربين، الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار في المناطق التي يقطن فيها المغتربون.

ويسهم عامل آخر في ارتفاع تكاليف المعيشة في سنغافورة وهو جودة الخدمات العامة والبنية التحتية الممتازة. وبالرغم من أن هذه المرافق تجعل سنغافورة مكانًا مرغوبًا للعيش، إلا أنها تأتي بتكلفة. وتتمتع سنغافورة بمستوى معيشي عالٍ ونظام رعاية اجتماعية جيد التمويل، والذي يتطلب دعم السكان من خلال دفع الضرائب والرسوم.

6- أيسلندا – 83.3

أيسلندا

أيسلندا، الدولة الجزيرة الصغيرة في شمال المحيط الأطلسي، تشتهر بمناظرها الطبيعية الرائعة، مثل الأنهار الجليدية والينابيع الحارة والشواطئ ذات الرمال السوداء. ومع ذلك، يُعتبر العيش في أيسلندا مكلفًا. يعزى ارتفاع تكلفة المعيشة في أيسلندا جزئيًا إلى موقعها البعيد وتكلفة النقل العالية. حيث يتطلب استيراد العديد من السلع والخدمات تكاليف إضافية. بالإضافة إلى ذلك، يُنتج اقتصاد أيسلندا على نطاق صغير نظرًا للعدد القليل من السكان، مما يتسبب في ارتفاع تكاليف الإنتاج.

عامل آخر يُسهم في ارتفاع تكلفة المعيشة في أيسلندا هو التركيز على الرعاية الاجتماعية والمساواة. وعلى الرغم من جدارتها، إلا أن هذه القيم تستلزم معدلات ضريبة أعلى وتوفير خدمات عامة بتكلفة أعلى. بالإضافة إلى ذلك، يكون مستوى المعيشة في أيسلندا مرتفعًا، مما يتسبب في ارتفاع أسعار السلع والخدمات.

7- الدنمارك – 78.6

الدنمارك

الدنمارك، الموجودة في شمال أوروبا، تتميز بسياسات الاستدامة والرعاية الاجتماعية الفعّالة وجودة الحياة العالية. يُعزى ارتفاع تكاليف المعيشة في الدنمارك جزئيًا إلى قوة عملتها، الكرونة الدنماركية، وهي قوية مقارنة بالعملات العالمية الأخرى. وعلى الرغم من ذلك، يُشار إلى أن متوسط الأجور العالية يجعل تكلفة المعيشة للمقيمين غالية نسبيًا.

تتمتع الدنمارك أيضًا بمستوى معيشي مرتفع، وهو ما يأتي بتكلفة باهظة. الرعاية الصحية والتعليم الممتازين والبنية التحتية المتقدمة وأنظمة النقل الفعّالة جميعها عوامل تسهم في ارتفاع تكاليف المعيشة في الدنمارك. بالإضافة إلى ذلك، يُعتبر الدنمارك أن العديد من الخدمات العامة ضرورية، مما يُسهم في إيجاد حالة رفاهية اجتماعية عالية، ولكن يؤدي أيضًا إلى ارتفاع مستوى الضرائب على المواطنين.

8- أستراليا – 75.3

أستراليا

أستراليا، الموجودة في نصف الكرة الجنوبي، تتميز بتضاريسها الشاسعة والحياة البحرية المتنوعة والطبيعة الخلابة. ومع ذلك، تعتبر دولة مكلفة للعيش مقارنةً بالدول الأخرى في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. يُعزى ارتفاع تكلفة المعيشة في أستراليا إلى حجمها الكبير وثروتها الهائلة وارتفاع مستوى المعيشة. تتنوع الحياة في البلاد بين المدن الرئيسية مثل سيدني وملبورن وبريسبان، والمناطق الريفية النائية، مما يجعل إدارة الخدمات العامة والبنية التحتية تحديًا للبلديات.

تُسهم موقع أستراليا في نصف الكرة الجنوبي في ارتفاع تكاليف الاستيراد، مما يزيد من أسعار السلع والخدمات. بالإضافة إلى ذلك، يُسهم سوق العمل المرغوب فيه وذو العروض العالية في ارتفاع تكلفة المعيشة، حيث يجذب المهنيين والطلاب من مختلف أنحاء العالم. وتعتبر البلاد لديها نظام رعاية اجتماعية شامل ومعقد يتم تمويله من خلال الضرائب، ويغطي برامج التعليم العالي والخدمات الصحية ورعاية المسنين.

9- لوكسمبورغ – 73.2

لوكسمبورغ

لوكسمبورغ، الدولة الصغيرة غير الساحلية في أوروبا الغربية، تتميز بالاقتصاد القوي ومعدلات الضرائب المنخفضة ومستوى المعيشة المرتفع. بالرغم من العدد الصغير للسكان، الذي يبلغ حوالي 647,000 نسمة، تظل لوكسمبورغ واحدة من أعلى تكاليف المعيشة على مستوى العالم، مع ارتفاع تكافؤ الشراء الإجمالي.

أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع تكاليف المعيشة في لوكسمبورغ هو اقتصادها المزدهر. يتواجد العديد من الشركات متعددة الجنسيات في لوكسمبورغ بسبب السياسات الصديقة للأعمال ومعدلات الضرائب المنخفضة. يؤدي ارتفاع مستويات الثروة والدخل، جنبًا إلى جنب مع الفضاء المحدود في وسط المدينة، إلى ارتفاع تكلفة شراء أو استئجار العقارات. بالإضافة إلى ذلك، تُعد لوكسمبورغ وجهة مفضلة للمغتربين ذوي الثروات العالية، الذين زادوا من تكلفة المعيشة في البلاد، خاصة في مدينة لوكسمبورغ حيث تمتلك العديد من المنظمات الدولية والاتحاد الأوروبي عقارات.

10- نيوزيلندا – 72.9

نيوزلاندا

يرجع ارتفاع تكلفة المعيشة في نيوزيلندا إلى عدة عوامل. وباعتبارها دولة جزرية نائية في جنوب المحيط الهادئ، فإنها تعتمد بشكل كبير على الواردات لمجموعة واسعة من السلع والخدمات، مما يساهم في ارتفاع الأسعار. ويؤدي عدد سكانها الصغير نسبياً واقتصادها القوي، إلى جانب الأجور المرتفعة، إلى ارتفاع الإنفاق الاستهلاكي.

علاوة على ذلك، يعتمد اقتصاد نيوزيلندا على صناعات الخدمات والسياحة. وتدفع العديد من الوظائف في هذه القطاعات رواتب أقل، مما يجعل من الصعب على العمال تغطية نفقاتهم في المناطق الحضرية ذات الأسعار المرتفعة. بالإضافة إلى ذلك، فإن ارتفاع الطلب على الإسكان، خاصة في المدن الكبرى مثل أوكلاند وويلينغتون ، يؤدي إلى ارتفاع أسعار العقارات والإيجارات. وأخيرا، فإن التزام البلاد بالحفاظ على البيئة واستدامتها يضيف إلى تكاليف المعيشة الإجمالية.