الخميس, أبريل 18, 2024

أفضل 10 مشاريع مؤثرة في مجال التكنولوجيا

تتنافس الشركات والعقول الإبداعية لتقديم مشاريع تكنولوجية مبتكرة تلبي تطلعات المستخدمين وتحدد مستقبل الصناعة، في سباق مستمر نحو التقدم والابتكار، وفي هذا العصر الذي يشهد تطورًا سريعًا في ميدان التكنولوجيا، تبرز بوضوح المشاريع الرائدة كمحركات للتحول والتغيير.

إذ تتميز هذه المشاريع بقدرتها على تحسين حياة الناس وتحويلها بشكل جذري، وتستحق التسليط الضوء على تلك الابتكارات التكنولوجية الرائدة التي تعزز تفاعلنا مع الواقع الرقمي، وفي هذا السياق، سنتعرف على أبرز عشر مشاريع تكنولوجية تتألق في سماء التقدم، حيث يتم تشكيل المستقبل وتحديد المعايير للابتكار والتقنية، تعرَّف معنا على هذه المشاريع الرائدة التي تلعب دوراً حيوياً في تحديد وتغيير وجه التكنولوجيا الحديثة.

أفضل 10 مشاريع مؤثرة في مجال التكنولوجيا:

1- تطبيق كو المتعددة اللغات

تم إطلاق تطبيق Koo الهندي للتواصل الاجتماعي بهدف تسهيل التفاعل عبر حدود اللغات، في حين تم إنشاء وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل، إلا أن اللغة قد تكون عائقًا لتوسيع هذه الاتصالات، ويقدم Koo ميزة فريدة تساعد في تجاوز هذه الحواجز من خلال تقديم ترجمة تلقائية سلسة وسهلة – حتى فيما يتعلق باللغات الغير مألوفة.

وتحظى Koo بشعبية كبيرة في الهند، حيث يُشير دستور البلاد إلى وجود 22 لغة رسمية مختلفة، ويتميز التطبيق بالقدرة على الاحتفاظ بالمعنى والنبرة المقصودين للكاتب، مما يعزز تجربة المستخدم، وبفضل قائمة قوية من الميزات المستقبلية المخطط لها، يهدف Koo إلى أن يصبح المنصة الرائدة في مجال التدوين الصغير في الهند وخارجها.

تطبيق koo

2- مشروع ملف التشفير Dokaz

تقوم Dokaz Alliance بمشروع ملف التشفير بهدف استخدام التكنولوجيا لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب، ويتمثل هذا المشروع في تجميع مجتمع القانون الجنائي الدولي مع الرواد في نظام Web3 لتطوير حلول فعّالة ومرنة للمساءلة في أوكرانيا، ويتمثل إحدى إنجازات المجموعة في تقديم أول حزمة أدلة رقمية لامركزية في العالم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وفي يونيو/حزيران، قدّمت المجموعة تقريرًا يوثّق قصف روسيا لخمس مدارس في أوكرانيا، وتم العثور بسهولة على دليل رقمي على التفجيرات عبر الويب، الذي كان مليئًا بالصور ومقاطع الفيديو ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي، وزودت وزارة العدل الأوكرانية بوابة إلكترونية لجمع الأدلة.

ولضمان سلامة وأمان هذه الملفات الرقمية، اعتمد التحالف على تكنولوجيا البلوكشين والمصدر، ويشمل التحالف شركات مثل Starling Lab for Data Integrity وشركة Hala Systems الأمريكية لحماية الأصول، ومختبر أبحاث الطب الشرعي الرقمي التابع للمجلس الأطلسي، ويهدف هذا المشروع إلى تعزيز المساءلة وتوفير وسيلة آمنة لتخزين وتبادل الأدلة الرقمية في سياق جرائم الحرب.

3- ايكيا كريتيف

Ikea Kreativ هو تطبيق جديد يقدمه متجر إيكيا، حيث تطورت شركة الأثاث السويدية لتكون في طليعة تقديم تجارب تسوق مبتكرة باستخدام تقنية الواقع المعزز، ويعتمد هذا التطبيق الجديد على الذكاء الاصطناعي وتقنيات الرؤية الحاسوبية لتحسين تجربة التسوق الافتراضية.

ويقدم Ikea Kreativ للمستخدمين إمكانية تحميل صور لمساحاتهم الحالية، حيث يقوم التطبيق بإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد تفاعلية وقابلة للتحرير باستخدام الشبكات العصبية، ويمكن للمستخدمين “مسح” الأثاث الحالي وتجربة أثاث جديد بشكل واقعي، مما يتيح لهم التخطيط لتحديث ديكور منازلهم باستخدام قائمة فارغة تمامًا.

ويتيح للمستخدمين استكشاف تصميم داخلي مخصص لهم، بما في ذلك تغيير ألوان الجدران وتشغيل وإطفاء الإضاءة، وحتى وضع عناصر الواقع المعزز فوق العناصر الأخرى، بمجرد إنشاء الغرفة المثالية، يمكن للمستخدمين إضافة المنتجات إلى سلة التسوق الخاصة بهم وحفظ أفكارهم للاستفادة منها لاحقًا، حيث يمكنهم أيضًا مشاركة إبداعاتهم مع الآخرين.

ايكيا

شاهد أيضاً: شركة التكنولوجيا المالية الإماراتية myZoi تجمع 14 مليون دولار

4- توسيع الدعم القياسي بدون كلمة مرور

شركات عملاقة في وادي السيليكون، مثل Microsoft وGoogle وApple، قررت بشكل مشترك تعزيز الدعم لمعيار تسجيل الدخول بدون كلمة مرور، ويأتي هذا القرار كجزء من التعاون مع FIDO Alliance واتحاد شبكة الويب العالمية لتوسيع إمكانيات تسجيل الدخول بشكل أمن وفعال عبر أجهزتهم ومنصاتهم.

وتمكن هذا التوسع في الدعم المستند إلى المعايير المواقع والتطبيقات من تقديم خيار لتسجيل الدخول بدون كلمة مرور، يعني ذلك أن المستخدمين يمكنهم الآن الدخول باستخدام تقنيات التحقق الحيوي مثل بصمة الإصبع أو التعرف على الوجه أو رقم التعريف الشخصي للجهاز، بشكل يشبه الطريقة التي يقومون بها بفتح أجهزتهم اليومية.

وهذه الخطوة تشير إلى انتقال نحو عصر جديد حيث يُقدر أن تصل قيمة المدفوعات العالمية الموثقة بواسطة تقنيات القياس الحيوي إلى 1.2 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2027، مما يعزز الوصول السهل والأمان في تجارب الدخول عبر الإنترنت.

ابل – جوجل – مايكروسوفت

5- منتدى معايير Metaverse

يظهر أن مستقبلنا جزئيًا على الأقل سيتكون داخل العالم الرقمي المثير المعروف باسم “Metaverse”، ومع ذلك، يواجه هذا العالم الرقمي الناشئ العديد من التحديات، حيث يعتبر مكانًا غير منظمٍ بعد وخارج نطاق القوانين، وينطلق منتدى معايير Metaverse، الذي تستضيفه مجموعة Khronos، بهدف تنظيم هذا العالم الرقمي الجديد.

ويجمع المنتدى بين عمالقة التكنولوجيا مثل Adobe وMicrosoft وMeta وQualcomm وSony وغيرهم، بهدف بناء إطار عمل مشترك وتعزيز التعاون بين هذه الشركات، وتم الإعلان عن المنتدى في يونيو، ويهدف إلى “تعزيز التعاون القائم على الإجماع لتحديد ومواكبة متطلبات وأولويات معايير Metaverse، بهدف تسريع توفرها وتقليل تكرار الجهود عبر الصناعة”.

Metaverse

6- المكانة – Niche

Niche تسعى لتغيير قواعد لعبة وسائل التواصل الاجتماعي من خلال إنشاء مجتمعات مبنية على الاهتمامات والمواضيع المشتركة، وتأتي هذه المنصة بفكرة فريدة حيث تمكن الأعضاء من بناء مجتمعات لامركزية على blockchain حول هواياتهم واهتماماتهم، مثل مجتمع Swifties أو متزلجين من جنوب آسيا.

وفي تفاصيل أكثر، يمتلك أعضاء Niche الأشياء التي يقومون بإنشائها، ويتحكمون فيها، ويحققون منها دخلًا، وهذا يمثل تحولًا عن نموذج الإعلانات التقليدي. يتمثل التفاعل في استخدام الرموز المميزة لكل “نادي”، حيث تزيد قيمتها مع مرور الوقت ويمكن تداولها واستخدامها للتجارة أو الحصول على عضوية خاصة.

وشركة Niche تبرز بمفهوم الملكية للأعضاء، حيث يتم تحقيق الربح من خلال مساعدتهم في تحقيق أرباح، حيث بدأت النسخة التجريبية للمنصة في أغسطس وقد جذبت استثمارًا بقيمة 1.8 مليون دولار أمريكي من جولة تمويل أولية، وبشكل عام، تحمل Niche ملامح تفردها والتفاعل الاقتصادي الجديد الذي يقدمه في عالم وسائل التواصل الاجتماعي.

7- آرت كويست

Art Quest هو مشروع مبتكر تم تنفيذه في المتحف الوطني في سنغافورة بهدف سد الفجوة بين جولات المحاضرات التفاعلية والجولات الصوتية السلبية، في الفترة من نوفمبر 2020 إلى سبتمبر 2021، تم دعوة الزوار للتفاعل مع روبوت الدردشة الخاص بالمتحف، Arthena، عبر هواتفهم الذكية.

Arthena، الذي تم تطويره بواسطة معهد علوم البيانات في جامعة سنغافورة الوطنية، كان يقوم بطرح أسئلة هزلية للزوار حول الأعمال الفنية التي يشاهدونها، وكان يقدم رؤى فنية وحقائق ملهمة، ولكن البيانات الحقيقية جاءت من تفاعلات الزوار مع Arthena، حيث قام الباحثون بجمع وتحليل هذه المعلومات لبناء Art Quest.

Art Quest هو برنامج يستند إلى الذكاء الاصطناعي قادر على توليد أسئلة متعلقة بالفن تلقائيًا، يستخدم البرنامج المعلومات التي تم جمعها من تفاعلات الزوار مع Arthena لتحسين تفاعل الجمهور مع معروضات الفن في المتحف.

شاهد أيضاً: مايكروسوفت تستحوذ على مزرعة “قرع” في ويسكونسن مقابل 76 مليون دولار

8- نيمو بيتا

تقدم Nimo Planet، الشركة الهندية الناشئة، نظارات ذكية جديدة تدعى “نيمو بيتا”، والتي تستجيب للتغيرات في أسلوب العمل الناتجة عن جائحة COVID-19، تم إطلاق النسخة التجريبية لهذه النظارات في وقت سابق هذا العام، وتعتبر الأولى التي تقدم دعمًا لتقنية Wi-Fi وتستطيع عرض ما يصل إلى ست شاشات افتراضية في وقت واحد.

ويعمل الكمبيوتر المدمج بتقنية التعرف على الوجه على التعامل مع مهام العمل اليومية، وهو مصمم لتلبية احتياجات المستخدمين الذين يعملون عن بُعد أو في المقاهي أو أثناء التنقل، بدون الحاجة إلى استخدام كمبيوتر محمول أو حتى هاتف ذكي، وتُعَدّ هذه النظارات إشارة إلى التغيرات في أسلوب العمل الحالي، حيث يتم العمل عن بُعد بشكل رئيسي، وتحتاج الأفراد إلى مزيد من المرونة في تكنولوجيا العمل.

النضارة الذكية – Nimo Planet

9- الصور الرمزية التيك توك

أدخل تطبيق TikTok في يونيو، القدرة على إنشاء صور رمزية قابلة للتخصيص بشكل كبير، تتحرك بتناغم مع حركات المستخدمين على المنصة، ويعد هذا الخيار جزءًا من طابع المنصة المتنوع والحيوي، حيث يمكن للمستخدمين التعبير عن أنفسهم بشكل فريد، حتى في صورهم الرمزية.

وتبرز الشمولية في TikTok من خلال التزامها بتشجيع التنوع والتضمين، على سبيل المثال، قامت المنصة بالتعاون مع مجموعة Creator Diversity Collective، وهي مجموعة من المؤثرين والمبدعين ذوي البشرة الملونة، للتأكيد على أهمية تضمين خصائص محددة في الصور الرمزية، مثل ملمس الشعر ولون البشرة – وليس فقط اللون.

تيك توك

10- وظيفة عرض غامرة

تقدم وظيفة العرض الغامرة في تطبيق خرائط Google تجربة استكشاف افتراضية واقعية للمدن، تم الإعلان عن هذه الميزة في مايو، ومن المقرر إطلاقها في وقت لاحق من هذا العام، حيث تهدف الوظيفة إلى إنشاء نموذج رقمي مفصل لمدن مثل لندن ولوس أنجلوس وطوكيو، مما يسمح للمستخدمين باستكشاف المناطق والأماكن بشكل واقعي.

وبالاستعانة بتقنية العرض الغامر، يمكن للأفراد التحليق بشكل افتراضي فوق المعالم البارزة مثل برج وستمنستر في لندن أو استكشاف حي الشاطئ الشمالي في سان فرانسيسكو، والهدف من هذه الميزة هو توفير تجربة افتراضية شاملة تمكن المستخدمين من الاستمتاع بجولات استكشافية واقعية وقتما يشاؤون، مما يعزز من تفاعلهم مع المكان قبل الوصول الفعلي.

شاهد أيضًا:
تعرف على اهم السلع التى تصدرها مصر لمختلف دول العالم
البنك المركزي السعودي: توفير 3 آلاف وظيفة بقطاع التقنية المالية منذ بداية عام 2023
3 عوامل يمكن أن تؤدي إلى انخفاض أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا
روسيا تعتزم إنتاج 14 ألف سيارة كهربائية في وقت قياسي