الأربعاء, يوليو 24, 2024

أكثر الأشخاص المؤثرة في علم الاقتصاد

تاريخ الاقتصاد يشتمل على مجموعة من الشخصيات البارزة التي تركت بصماتها العميقة في عالم الاقتصاد، وقد أثرت بشكل كبير على التفكير الاقتصادي وتطور النظريات والسياسات الاقتصادية، وبين هؤلاء الفرادى يبرز العديد من الشخصيات البارزة التي قامت بتحديث الفكر الاقتصادي وتشكيل مسار التاريخ الاقتصادي للعالم، وفي هذا السياق، نجد أن هناك عشرة اقتصاديين تميزوا بتأثيرهم العميق وإسهاماتهم الهامة في تحول الفكر الاقتصادي وتطوره على مر العصور.

تلك الشخصيات العظيمة لها تأثير عالمي في توجيه السياسات الاقتصادية وتطوير النظريات الاقتصادية، ومن خلال دراستهم وأبحاثهم وكتبهم، تركوا بصمات لا تنسى في ميدان الاقتصاد وأثروا بشكل كبير على فهمنا للعلاقة بين الأفراد والمجتمع والاقتصاد بصفة عامة.

شاهد أيضاً: 5 أخطاء عليك تجنبها عند البدء في نشاطك التجاري

الاقتصاديون الـ 10 الأكثر تأثيراً في التاريخ:

آدم سميث (1723–1790)

يمكن أن يُعرف آدم سميث من خلال ظهور صورته على الورقة النقدية بقيمة 20 جنيهًا إسترلينيًا. حصل على تعليمه في جامعة جلاسكو عندما كان في الرابعة عشرة من عمره، وانطلق ليصبح رائدًا في الاقتصاد السياسي، ويُعتبر حاليًا “أبو الاقتصاد الحديث”. اشتهر سميث بكتابه “ثروة الأمم” الذي دافع فيه عن قيم التجارة الحرة والمنافسة في الأسواق، وأخلاقيات المشاريع الخاصة. وما زال هذا الكتاب يُعتبر الأساس للسياسات الاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

ألفريد مارشال (1842–1924)

النظرية التي اشتهر بها ألفريد مارشال هي نظرية العرض والطلب، وهو من الاقتصاديين الذين ساهموا في تطويرها وتمثيلها بشكل رسمي. كتب مارشال كتاب “مبادئ الاقتصاد”، والذي كان مرجعاً أساسياً في دراسة الاقتصاد لسنوات طويلة.

ميليسنت فوسيت (1847–1929)

ميليسنت فوسيت كانت الشخصية الرائدة وراء تأسيس جمعية Fawcett في المملكة المتحدة، وهي ناشطة نسوية ومدافعة عن حقوق المرأة والمساواة الاقتصادية. كانت تركز بشكل أساسي على النشاط السياسي بدلاً من الاهتمام بالجوانب العلمية للاقتصاد. في عام 1870، قامت فوسيت بتأليف كتاب “الاقتصاد السياسي للمبتدئين”، والذي بقي له أثر كبير في الثقافة السياسية والاقتصادية حتى اليوم، حيث صدرت الطبعة العاشرة من الكتاب بعد مرور 40 عامًا على صدوره.

جون ماينارد كينز (1883–1946)

عارض الخبير الاقتصادي البريطاني جون ماينارد كينز النظرة السائدة لفترة طويلة التي تقول إن الأسواق الحرة قادرة على توفير التشغيل الكامل للعمالة بشكل تلقائي، مما يؤدي إلى تحول في التفكير الاقتصادي. بدلاً من ذلك، اقترح كينز ضرورة التدخل الحكومي في الاقتصاد خلال فترات الازدهار والكساد، وهو ما تبنته معظم الاقتصاديات الغربية في الثلاثينيات. وعلى الرغم من أن هذا النهج أصبح قديمًا بحلول سبعينيات القرن العشرين، فإن العالم لا يزال يلجأ إلى سياسات كينز أثناء الأزمات الاقتصادية.

ميلتون فريدمان (1912–2006)

ميلتون فريدمان، وهو من أشد المؤيدين للأسواق الحرة، حصل على تعليمه في جامعات مرموقة مثل روتجرز وشيكاغو وكولومبيا. فاز بجائزة نوبل في الاقتصاد عام 1976، وأصبح أكثر شهرة بفضل عمله في تحليل الاستهلاك، والتاريخ النقدي والنظرية، وسياسة الاستقرار. على الرغم من إنجازاته العلمية، إلا أن فريدمان يثير الجدل في الرأي العام، حيث يعزو الكثيرون صعود التيار المحافظ في الولايات المتحدة خلال فترة رئاسة ريغان إلى تأثير سياساته وأفكاره.

دبليو آرثر لويس (1915-1991)

السير ويليام آرثر لويس كان اقتصاديًا من سانت لوسيا، وقد فاز بجائزة نوبل للاقتصاد في عام 1979 إلى جانب ثيودور دبليو شولتز. تمنيت الجائزة تقديرًا لعمله في دراسة التنمية الاقتصادية ونقل العمل من القطاعات الرأسمالية التقليدية إلى القطاعات الرأسمالية الحديثة. قام لويس بنشر واحدة من أولى الأعمال الأكاديمية في هذا المجال، بالإضافة إلى 11 كتابًا آخر وأكثر من 80 مقالًا ودراسة.

وارن بافيت (1930)

وارن بافيت لم يكن اقتصاديًا بالأصل، بل حصل على درجة الماجستير في التعليم من جامعة كولومبيا. انضم إلى شركة استثمارية في وول ستريت، حيث طبق نهجا إحصائيًا ومنهجيًا في التداول. يُعتبر بافيت على نطاق واسع المستثمر الأكثر نجاحًا في القرن العشرين ويتم تصنيفه باستمرار ضمن العشرة الأوائل من أغنى أغنياء العالم.

إلينور أوستروم (1933–2012)

إلينور أوستروم هي أول امرأة تفوز بجائزة نوبل في الاقتصاد، وقد حصلت على هذه الجائزة نظير عملها الرائد في الاقتصاد المؤسسي الجديد وإحياء الاقتصاد السياسي. تم تقاسم الجائزة مع أوليفر إي ويليامسون وتم منحها لتحليلهما للحوكمة الاقتصادية. تركز عمل أوستروم على دراسة الملكية المحلية وكيفية إدارتها بشكل جيد من خلال المشاعات المحلية دون الحاجة إلى الخصخصة.

دامبيسا مويو (1969)

يتمحور عمل الاقتصادي دامبيسا مويو، الذي ولد في زامبيا، حول دراسة الثروة والفقر في الاقتصاد العالمي. يعتبر مويو من النقاد الرئيسيين لمساعدات التنمية للاقتصادات ذات الدخل المنخفض، وقد أكسبه عمله جائزة الإنجاز مدى الحياة من معهد فريدريش هايك. كتابه “المساعدة الميتة: لماذا لا تعمل المساعدات وكيف يوجد طريقة أفضل لأفريقيا” هو أحد الكتب الأكثر مبيعًا في مجال مساعدات التنمية، حيث يقدم مويو تحليلاً نقديًا لأساليب المساعدات التقليدية ويقترح طرقًا أفضل لتحقيق التنمية في أفريقيا.

إستر دوفلو (1972)

إستر دوفلو تستخدم تعليمها وخبرتها الاقتصادية للمساعدة في التخفيف من حدة الفقر. فازت الاقتصادية الفرنسية الأمريكية بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2019، إلى جانب أبهيجيت بانيرجي ومايكل كريمر، تقديرًا لعملهم في اقتصاديات التنمية في ظل الفقر العالمي، حيث أصبحت أساليبهم معيارًا. كانت دوفلو أصغر شخص وثاني امرأة تحصل على جائزة نوبل في الاقتصاد.

شاهد أيضاً:  تعرف على أكبر الدول المنتجة للنفط في أوروبا أكبر الدول المنتجة لليثيوم في العالم 2024 تعرف على أكبر الدول المنتجة للنفط في إفريقيا