الإثنين, يونيو 24, 2024

أكثر خمس دول تقدماً تكنولوجياً في العالم

تبرز بعض الدول على الساحة العالمية كرواد في مجال التكنولوجيا في زمن يتسارع فيه التقدم التكنولوجي، وتتميز هذه الدول بقدرتها على الابتكار والاستثمار الكبير في مجال البحث والتطوير، مما يعكس تفوقها في تقديم حلول تكنولوجية متقدمة ومبتكرة، فهذه القائمة المميزة تعكس الارتباط الوثيق بين التطور التكنولوجي والازدهار الاقتصادي، حيث تسهم هذه الدول الرائدة في تحديد مستقبل التكنولوجيا العالمية وتشكل محركًا للابتكار والتطور في مختلف الميادين.

أكثر 5 دول تقدماً تكنولوجياً في العالم:

1. كوريا الجنوبية 🇰🇷:
  • الترتيب البلد: 6.63
كوريا الجنوبية
تعتبر كوريا الجنوبية واحدة من رواد التكنولوجيا في العالم، حيث تحتل المرتبة الأولى في التقدم التكنولوجي، وتتميز بعمالقة الإلكترونيات الاستهلاكية مثل سامسونغ وLG، وتفخر بتفاعل مواطنيها مع ثقافة الابتكار والمهارات التكنولوجية المتقدمة.
2. الولايات المتحدة 🇺🇸:
  • الترتيب البلد: 4.94
الولايات المتحده
بوصفها إحدى أكبر القوى الاقتصادية والتكنولوجية في العالم، تتصدر الولايات المتحدة المرتبة الثانية، وتتمتع بقاعدة قوية من شركات التكنولوجيا العملاقة مثل آبل وجوجل ومايكروسوفت، وتشهد استمرار الابتكار والبحث في مجالات متنوعة.
3. تايوان 🇹🇼:
  • الترتيب البلد: 4.90
تايوان
تقف تايوان في المرتبة الثالثة، حيث شهدت زيادة في الاستثمار في البحث والتطوير، وتعتبر تايوان مركزًا رئيسيًا لصناعة الإلكترونيات، وتحظى بسوق ديناميكي للابتكار التكنولوجي.
4. الدانمارك 🇩🇰:
  • الترتيب البلد: 4.79
تتمتع الدانمارك بمكانة متقدمة في مجال التكنولوجيا، حيث تأتي في المرتبة الرابعة، وتستثمر الدانمارك في البحث والتطوير، وتتميز بتبنيها للتكنولوجيا الخضراء والطاقة المستدامة.
5. سويسرا 🇨🇭:
  • الترتيب البلد: 4.68
سويسرا
 تحتل سويسرا المرتبة الخامسة في قائمة أكثر الدول تقدماً تكنولوجياً، وتشتهر بقطاعات التكنولوجيا العالية مثل الصناعات الدقيقة والطب والبحث العلمي.

كيف نقوم بتصنيف التقدم التكنولوجي الوطني:

أولاً، ندمج مقياسين يمثلان تنوع التكنولوجيا واعتمادها للبلد: مستخدمي الإنترنت كنسبة من سكان البلاد، ومستخدمي شبكة الجيل الرابع (LTE) كنسبة من السكان، ويوضح هذا الجمع بين توفر استخدام الإنترنت للسكان العامة ويعد ردًا على الاعتماد المفرط على قياس قوة الصناعات والمؤسسات التكنولوجية الراقية فقط، فالمقياس الثالث هو نقاط التنافسية الرقمية، الذي أنشأته وجمعته مركز التنافسية العالمي في معهد ماند (IMD)، ويعتمد هذا التجمع على عدة عوامل بما في ذلك المعرفة التكنولوجية، والقوة التكنولوجية الحالية، والاستعداد والقدرة على إنشاء وتقدم الابتكارات الجديدة، وفي الأساس، يقيس هذا المقياس بيئة التكنولوجيا الحالية للبلد وفرصها لتحقيق النجاح في المستقبل.

والمقياس النهائي هو الجزء المنفصل من إجمالي الناتج المحلي يُنفق على البحث والتطوير (R&D)، فالذي يمثل استثمار الحكومة في تطوير التكنولوجيا المستقبلية فضلاً عن رغبتها في المنافسة من أجل التقدم المستقبلي، وتجمع هذه المقاييس جميعًا لترتيب الدول من حيث قدراتها التكنولوجية المتقدمة وكذلك إتقان سكانها لتلك التكنولوجيا.

وتوفر النقاط بعض الرؤى حول المجالات التي تميز بها الدول عن الدول أدناها. وعلى عكس العام الماضي، أصبحت الفروق الآن أكثر وضوحًا في درجات التنافسية الرقمية واستثمار البحث والتطوير، وشهدت هذه العوامل زيادة في العرض بين الدول الأعلى والدول الأسفل، وفي هذه الأثناء، انخفضت الفروق بين الدول الأعلى والدول الأسفل في اختراق شبكة الجيل الرابع ومستخدمي الإنترنت كنسبة من السكان، وهذا له معنى، حيث يكون من غير الممكن الارتفاع باستمرار عندما يقوم بلد بتوسيع قاعدته على الإنترنت وشبكة الجيل الرابع إلى ما يقرب من 100٪. في الوقت نفسه، يمكن للدول النامية الربح في الأرض من خلال توسيع وصولها إلى الإنترنت.