الخميس, يونيو 20, 2024

أكثر 3 دول في العالم إنتاجاً للشاي

يعد الشاي جزءًا لا يتجزأ من تراثنا الثقافي والاقتصادي، حيث تنطلق رحلة هذا الشراب الفريد من نوعه من أوراق الشاي الطازجة إلى فناجيننا اليومية، حيث يعتبر الشاي رفيقًا يوميًا لملايين الأشخاص حول العالم، وتبرز بعض الدول بشكل لافت كمنتجين رئيسيين لهذا المشروب الذي يجمع بين النكهات الرائعة والتقاليد العريقة. إذ يعكس انتاج الشاي تنوعًا ثقافيًا هائلاً ويمثل جزءًا من الهوية الوطنية لكثير من الدول، من الشاي الأخضر في اليابان إلى الشاي الأسود القوي في الهند، يتميز كل نوع بطابعه الفريد وتأثيره على الذوق والعادات المحلية.

أكثر 3 دول في العالم إنتاجاً للشاي:

1- الصين –  أكثر من 2 مليون طن
أنواع الشاي
تعتبر الصين الإنتاج الأكبر للشاي في العالم، حيث تصنع أكثر من مليوني طن سنويًا، ويشكل الشاي جزءًا لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي في البلاد، ويلعب الشاي دورًا هامًا في التنمية الاقتصادية وحياة الناس اليومية، ويُعتبر أن تاريخ صنع الشاي في الحضارة الصينية يعود إلى عام 2737 قبل الميلاد، حينما اكتشف الإمبراطور شينونج الشاي بالصدفة عندما شرب الماء المغلي الذي سقطت فيه أوراق الشجر، وكان هذا الاكتشاف محفزًا لاهتمام الإمبراطور بالعلم، حيث أصدر مرسومًا يلزم بغلي جميع مياه الشرب لأسباب صحية. وتشتهر الصين بتنوع أنواع الشاي، من الأخضر إلى الأسود إلى شاي أولونغ، وتعكس تقاليد شرب الشاي في الصين ثقافة حية تولي اهتمامًا دقيقًا للطعم والبيئة التي يتم فيها تناول الشاي، ولاحظ أن تلك التقاليد تتداخل مع مفاهيم الفلسفة والأخلاق والقيم. 2- الهند – 1.2 مليون طن سنوياً
إنتاج الشاي
تحتل الهند المرتبة الثانية في إنتاج الشاي على مستوى العالم، حيث يصل معدل الإنتاج إلى 1.2 مليون طن، وقد تم تقديم الشاي إلى الهند لأول مرة عبر قوافل الحرير التي سافرت من الصين إلى أوروبا في السنوات القديمة، ورغم هذا الارتباط الأولي، إلا أن انتشار ثقافة شرب الشاي في الهند بدأ بشكل رسمي بعد أن قام البريطانيون بتقديمه خلال فترة الاستعمار، ويتميز مناخ الهند بأنه مثالي لزراعة النباتات، وتتسم جودة الشاي المنتج فيها بالتنافس مع مناخ الصين، وقام البريطانيون بزراعة الشاي في الهند كبديل للتفوق على الاحتكار الصيني لإنتاج الشاي. وتشكل الشاي جزءًا أساسيًا من الحياة اليومية في الهند، وتعتبر سوق الشاي ضخمة حيث تتوزع عشرات الآلاف من حدائق الشاي في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك الأصناف الرائجة مثل دارجيلنج وأسام، ويتم الاحتفاظ بأكثر من نصف الشاي المنتج في الهند للاستهلاك المحلي، مما يجعلها واحدة من الدول الفعّالة حقًا حيث يشرب مليار شخص شايًا بانتظام.

شاهد أيضاً: أسوأ 3 عملات عالمياً في بداية 2024

3- كينيا – 423 ألف طن سنوياً

الشاي
تحتل كينيا المرتبة الثالثة في إنتاج الشاي على مستوى العالم، حيث يصل إجمالي إنتاج الشاي فيها إلى 432,400 طن، وعلى الرغم من أن كثيرون قد لا يتبادرون فكرة وجود كينيا في قائمة أكبر منتجي الشاي، إلا أنها في الواقع أكبر مصدر للشاي الأسود على مستوى العالم، ويشارك أكثر من 500 ألف مزارع كيني صغير في زراعة الشاي في البلاد، وتوفر الموقع الجغرافي القريب من خط الاستواء ظروفًا مثالية من حيث الضوء الشمس والبيئة لنمو النباتات. وتم زراعة بذور شجيرة الشاي الكينية لأول مرة في أوائل القرن العشرين، وأصبحت هذه الزراعة جزءًا أساسيًا في الاقتصاد الزراعي للبلاد، ويتمتع الشاي الكيني بسمعة ممتازة بفضل جودته الرفيعة، وتعتبر التضاريس المتنوعة والمناخ الملائم في كينيا عوامل رئيسية تساهم في نجاح صناعة زراعتها. شاهد أيضاً: مشاريع عملاقة أنجزتها تركيا بـ 2023 مدير Spotify المالي يترك منصبه بعد تسريح 1500 موظف خطوات استخراج تأشيرات مهنية فورية في السعودية