الخميس, يونيو 20, 2024

أكثر 8 دول منتجة للبطاطا في العالم 2024

تجسد البطاطا واحدة من أهم المحاصيل الزراعية والأكثر أهمية وانتشاراً على مستوى العالم، حيث تشكل جزءاً أساسياً في نظم التغذية للعديد من الشعوب، وفي عام 2024، يتجه اهتمام العالم نحو 8 دول تبرز بفخر كأبرز منتجي البطاطا على مستوى العالم، مما يبرز أهمية هذه الصناعة في تلبية الاحتياجات الغذائية للأسواق المحلية والعالمية.

ويظهر هذا المقال استعراضاً لأعلى 8 دول في العالم التي تتفوق في إنتاج البطاطا وتلبية احتياجات الأسواق المحلية والعالمية، وسنستعرض في هذا المقال القوة الزراعية لكل دولة، وكيف تتحدى التحديات البيئية والاقتصادية للحفاظ على مكانتها في هذا المجال المهم.

أكثر 8 دول منتجة للبطاطا في العالم 2024:

  • الصين (99.2 مليون طن متري سنويًا)

تعتبر الصين واحدة من أكبر الدول المنتجة للبطاطا على مستوى العالم، حيث يصل إنتاجها إلى حوالي 99.2 مليون طن متري سنويًا، وتسعى الحكومة الصينية جاهدة لزيادة الإنتاج المحلي للبطاطا، نظرًا لربحيتها العالية في المقارنة مع المحاصيل الأخرى مثل الحبوب والفاصوليا والقطن، وبالإضافة إلى ذلك، تشكل البطاطا حوالي 25.6٪ من إمدادات العالم من هذه المحصول.

ويتم زراعة معظم محاصيل البطاطا في الصين في المناطق الشمالية والغربية من البلاد، ورغم استمرار زيادة الإنتاج، يواجه المزارعون تحديات متنوعة، مثل نقص التنسيق بينهم وبين نقل التقنيات الزراعية، بالإضافة إلى ندرة البذور ذات الجودة العالية والخالية من الفيروسات.

وعلى مدى العقود القليلة الماضية، شهد الطلب المحلي على البطاطا في الصين زيادة تدريجية، ومع استمرار هذا النمو، بدأت المزارع الكبيرة تأخذ حصة أكبر من الإنتاج، في حين يتحول بعض المزارعين الصغار المملوكين للعائلات إلى زراعة محاصيل أخرى.

وتستمر الحكومة في دعم قطاع الزراعة، وخاصةً زراعة البطاطا، من خلال تعزيز التكنولوجيا الزراعية وتحسين التسويق وتوفير المزيد من الدعم للمزارعين، بهدف تعزيز الاستدامة وتلبية الطلب المتزايد على هذه المحصولات الحيوية.

  • الهند (48.6 مليون طن متري سنويًا)

تعتبر الهند واحدة من الدول الرائدة في إنتاج البطاطا، ويبلغ إنتاجها حوالي 48.6 مليون طن متري سنويًا، وشهدت الهند تطورًا ملحوظًا في إنتاج البطاطا منذ منتصف القرن العشرين، حيث ارتفع الإنتاج بنسبة 850٪ من عام 1960 إلى عام 2000، ويعكس ارتفاع استهلاك الفرد للبطاطا في الهند، حيث ازداد إلى 25.53 كيلو جرامًا سنويًا، مقارنة بـ 12 كيلو جرامًا سنويًا في عام 1990.

وتعتمد الهند بشكل أساسي على المزارع العائلية الصغيرة في المناطق الغربية لزراعة البطاطا، نظرًا لاحتياجات هذه المحصول لدرجات حرارة معتدلة في النهار وانخفاض درجات الحرارة في الليل لتحقيق أفضل النتائج، ويعتبر صعبًا نموها في المناطق الجنوبية.

تواصل الهند تعزيز إنتاج البطاطا وتحسين ظروف زراعتها من خلال دعم المزارعين وتقديم التكنولوجيا الزراعية الحديثة، ويُتوقع أن يستمر هذا النمو في الإنتاج نتيجة للطلب المستمر والجهود المبذولة لتحسين إدارة المحاصيل والممارسات الزراعية.

زراعة البطاطا

شاهد أيضاً: أكبر 5 مشاريع طاقة في إفريقيا خلال 10 سنوات

  • روسيا (29.6 مليون طن متري سنويًا)

تقوم روسيا بإنتاج حوالي 29.6 مليون طن متري من البطاطا سنويًا، وقد شهد إنتاج هذه المحصول انخفاضًا في السنوات الأخيرة، يتم إنتاج 13٪ فقط من إجمالي البطاطا في روسيا من قبل الشركات الزراعية، في حين يأتي 79٪ من الإنتاج من قبل الأسر الفردية، وغالبًا ما يتم زراعة المحاصيل في الساحات الخلفية للمنازل، حيث يستهلك الأفراد إنتاجهم الخاص أو يقومون ببيعه في أسواق المزارعين المحلية.

ونظرًا للموقع الشمالي والمناخ البارد في روسيا، تنتشر زراعة البطاطا في جميع أنحاء البلاد، ورغم تنوع المناطق، فإن زراعة البطاطا قد اتجهت مؤخرًا إلى المناطق الغربية، بالقرب من موسكو، لأغراض تجارية، وهناك، بدأت المزارع الكبيرة في تحقيق أرباح كافية للاستثمار في معدات زراعية عالية التقنية لعمليات الزراعة والحصاد والتخزين.

وتستمر روسيا في تطوير وتحسين قطاع زراعة البطاطا، مع توجيه اهتمام خاص إلى التكنولوجيا الحديثة والممارسات الزراعية المستدامة لضمان استدامة الإنتاج في ظل التحديات المناخية والاقتصادية.

  • أوكرانيا (22.21 مليون طن متري سنويًا)

تتم زراعة حوالي 22.21 مليون طن متري من البطاطا سنويًا في أوكرانيا، تعود جذور استخدام البطاطا في الأراضي الأوكرانية إلى التاريخ القديم، حيث كانت تُزرع بشكل رئيسي لاستخدامها في صناعة النشاء وإنتاج الكحول، وأصبحت البطاطا جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي الأوكراني منذ بداية القرن العشرين، حيث يبلغ استهلاك الفرد حاليًا حوالي 131.26 كيلو جرام سنويًا، وهو من أعلى معدلات الاستهلاك في العالم.

وتتميز أوكرانيا بامتلاكها 30٪ من التربة السوداء في العالم، وهي نوع غني ومناسب للزراعة، وتحظى محاصيل البطاطا فيها بظروف مثالية للنمو بفضل خصوبة التربة، ومع ذلك، فإن أوكرانيا واجهت تحديات متعددة في مواجهة الآفات وأمراض المحاصيل.

وتعتمد زراعة البطاطا في أوكرانيا بنسبة كبيرة على الأسر الفردية، حيث يقوم هؤلاء الأفراد بزراعة ما يصل إلى 97٪ من إجمالي البطاطا في البلاد، بعد الحصاد، يقومون ببيع محاصيلهم لكبار الموزعين، الذين يلعبون دورًا هامًا في تسويق وتوزيع الإنتاج الزراعي في أوكرانيا.

  • الولايات المتحدة (20،017،350 طن متري سنويًا)

تُعد البطاطا محصولًا قياديًا في صناعة الخضروات في الولايات المتحدة حيث تنتج حوالي 20،017،350 طن متري سنويًا، حيث تشكل هذه الإنتاجية حوالي 18.9٪ من إجمالي مبيعات المزارع للخضروات وأسواق البقوليات في عام 2022، يُباع أكثر من نصف هذه الكمية إلى المعالجين لتحويلها إلى نشاء ورقائق البطاطا والعلف ومنتجات أخرى.

تتمتع الولايات المتحدة بفائض تجاري في إنتاج البطاطا، حيث يتم تصديره إلى دول مثل اليابان وكندا والمكسيك، مما أدى إلى قيمة تصدير صافية تصل إلى 400 مليون دولار في عام 2022، وكانت هناك 51،500 مزرعة تزرع البطاطا في عام 2007، ولكن العدد قل إلى 15،014 مزرعة فقط في الوقت الحالي، حيث تشهد متوسط أحجام مزارع البطاطا ارتفاعًا، ويتزايد الاعتماد على تكنولوجيا الزراعة الحديثة.

ولايتا أيداهو وواشنطن الشمالية تُنتجان حوالي نصف إجمالي محصول البطاطا في الولايات المتحدة، وذلك بسبب المناخ المعتدل إلى البارد الذي يساعد في توفير ظروف مثالية لزراعة البطاطا.

البطاطا
  • ألمانيا (11.72 مليون طن متري سنويًا)

تصل إنتاج ألمانيا من البطاطا إلى حوالي 11.72 مليون طن متري سنويًا، عرفت البطاطا في الأراضي الألمانية في القرن السادس عشر، ولكن كانت تُستخدم أساسًا كغذاء للحيوانات حتى حدوث مجاعة في سبعينيات القرن الثامن عشر، وفي هذا الوقت، بدأت الحكومة الألمانية في الترويج للاستهلاك البشري للبطاطا كمصدر رخيص للغذاء.

وعلى الرغم من تراجع إنتاج البطاطا في ألمانيا منذ الستينيات، إلا أن البلاد تحتل موقعًا رياديًا في زراعة البطاطا في شمال غرب أوروبا، وعلى غرار العديد من الدول الأخرى، شهدت ألمانيا جهودًا مستمرة لتطوير زراعة البطاطا على مر العقود القليلة الماضية.

وتُظهر هذه الجهود التوجيه نحو تعزيز فوائد البطاطا كمصدر غذائي للسكان، ورغم تحديات تراجع الإنتاج، فإن البطاطا تظل جزءًا هامًا من الزراعة والتغذية في البلاد.

  • بنغلاديش (10.22 مليون طن متري سنويًا)

تنتج بنجلاديش حوالي 10.22 مليون طن متري من البطاطا سنويًا، ويعتبر هذا الإنتاج مذهلاً، خاصةً مع النمو السريع الذي شهدته زراعة البطاطا في البلاد خلال العقود القليلة الماضية، ويثير هذا النجاح الدهشة بشكل خاص نظرًا لكثافة السكان العالية في بنجلاديش، حيث يبلغ عدد السكان 1101 شخصًا لكل كيلومتر مربع، ويرتبط هذا الارتفاع في الكثافة السكانية بتحديات الزراعة ونقص الأراضي الزراعية.

وعلى الرغم من صعوبات الزراعة في بيئة كثيفة السكان، أصبحت البطاطا عنصرًا غذائيًا حيويًا للشعب البنجلاديشي، حيث تحتل المرتبة الثالثة كأحد الأغذية الرئيسية من حيث الكمية المستهلكة، ويُظهر هذا التطور كيف أدركت البلاد أهمية توفير محصول البطاطا كمصدر رئيسي للغذاء، وسط التحديات التي تواجهها بنجلاديش فيما يتعلق بنقص الأراضي والكثافة السكانية.

زراعة البطاطا
  • بولندا (9.17 مليون طن متري سنويًا)

تبلغ إنتاج بولندا من البطاطا حوالي 9.17 مليون طن متري سنويًا، وفي السبعينيات، كانت بولندا ثاني أكبر منتج للبطاطا بعد روسيا في تلك الفترة، كان نحو نصف محصول البطاطا يستخدم في تغذية الماشية، وكان حوالي ربع المحصول مخصصًا للاستهلاك المباشر.

وعلى الرغم من هذه الفترة الذهبية، شهدت بولندا انخفاضًا في إنتاج البطاطا في السنوات الأخيرة، ويُرجع ذلك جزئياً إلى انخفاض أسعار البطاطا وتراجع إنتاج لحم الخنزير في البلاد، حيث تشكل البطاطا جزءًا كبيرًا من غذاء الخنازير، وتلك التحديات أثرت على القطاع، ولكن مع استمرار التطورات في سوق الزراعة والتغذية، قد يشهد القطاع تغييرات أخرى في المستقبل.

شاهد أيضاً:
أكثر 10 دول منتجة للطماطم في العالم
أشهر 10 منتجات تركية يتم تصديرها للعالم
أغلى 7 عملات في قارة إفريقيا
أضخم 5 مصانع فى العالم