السبت, أبريل 13, 2024

الإنتاج العالمي من الباذنجان حسب البلد

يعتبر الباذنجان واحدًا من النباتات الهامة المُزروعة لثمارها الصالحة للأكل، ويتغير مصطلح استخدام اسمه حسب المنطقة، ففي أستراليا وأمريكا الشمالية يُشار إليه بـ “الباذنجان”، بينما في المملكة المتحدة وبعض البلدان الأوروبية يُفضل استخدام مصطلح “الباذنجان”، وفي جنوب أفريقيا وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا، يُعرف عادة باسم “برينجال”.

والباذنجان نبات استوائي معمر يُزرع بشكل سنوي في المناطق ذات المناخ المعتدل، ويتميز النبات بجذعه الشوكي، وزهرته الصغيرة ذات اللون الأبيض إلى الأرجواني والتي تتكون من أسدية صفراء وكورولا تحمل خمس فصوص، وتكون ثمار الباذنجان ذات لون أرجواني لامع تشبه شكل البيضة، وتتميز بلحم أبيض ولذيذ، يمكن للباذنجان أن ينمو بين 40 إلى 150 سم، ويتمتع بأوراق كبيرة تتراوح أبعادها بين 5 إلى 10 سم في العرض و10 إلى 20 سم في الطول، كما يحتوي الثمرة على بذور صغيرة ناعمة.

تاريخ زراعة الباذنجان

يمتد تاريخ زراعة الباذنجان إلى العصور القديمة، حيث يشير أول ذكر مسجل له إلى أطروحة زراعية قديمة للصينيين تدعى “كيمين ياوشو”، والتي اكتملت في عام 544 ميلاديًا، ومنذ ذلك الحين، تمت زراعة الباذنجان في مناطق شرق وجنوب آسيا منذ عصور ما قبل التاريخ، كما عُرفت زراعته بشكل واسع في مصر القديمة.

ومن المعروف أن الباذنجان قد تم إدخاله إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​عبر التجارة القديمة، ومن المحتمل أن العرب كانوا من الوسطاء في هذا النقل، وبحلول القرن السادس عشر، بدأت زراعة الباذنجان في الظهور في إنجلترا، مما يشير إلى انتشارها عبر العالم وتبنيها في مختلف المناطق والثقافات.

أصناف الباذنجان

تعتبر أصناف الباذنجان متنوعة ومتعددة، حيث تنتج ثمارًا بأحجام وألوان وأشكال متنوعة تعكس التنوع الوراثي لهذا النبات، وتُزرع الأصناف الأكثر شيوعًا على نطاق واسع في أوروبا غالبًا ما تتميز بقشرة أرجوانية داكنة، وتتراوح طولها عادةً بين 12 إلى 25 سم وعرضها بين 6 إلى 9 سم.

وفي الهند وباقي أنحاء آسيا، يتم زراعة مجموعة واسعة من أصناف البرنجال، وتتنوع ألوان هذه الأصناف من الأرجواني المحمر والأرجواني الداكن إلى الأصفر والأخضر، وقد تظهر بعض الأصناف تدرجًا لونيًا من الجذع إلى قاعدة الثمرة، مما يضيف جمالية مميزة لهذا النبات.

ويتميز كل نوع بخصائصه الفريدة ويُفضل بناءً على الاستخدام المطلوب أو الظروف المحيطة بالزراعة، وتلك الاختلافات في الأصناف تسمح للمزارعين بتلبية احتياجات السوق وتقديم تشكيلة واسعة من الخيارات للمستهلكين.

شاهد أيضاً: قائمة بأكثر10 دول مصدّرة للبرتقال

استخدامات الباذنجان

على الرغم من أن الباذنجان ليس غنيًا بالمغذيات مثل الكربوهيدرات والدهون والبروتين، إلا أنه يحتوي على كميات معتدلة من بعض العناصر الغذائية المهمة مثل المنغنيز، ومع ذلك، يُستخدم الباذنجان بشكل واسع في المأكولات في جميع أنحاء العالم، وذلك بفضل قدرته على امتصاص النكهات والتوابل والدهون من الطهي، مما يجعله مكونًا مثاليًا لأطباق غنية بالنكهات.

ويستخدم الباذنجان في إعداد مجموعة متنوعة من الأطباق اللذيذة، بما في ذلك الكاري، والمقبلات، والشوربات، والوجبات الرئيسية، وبفضل ملمسه اللحمي، يُمكن استخدام الباذنجان كبديل للحوم في الوجبات النباتية والنباتية، مما يجعله خيارًا شهيرًا لأولئك الذين يتبنون نمط حياة نباتي.

وبالإضافة إلى ذلك، يُمكن ملء الباذنجان بمجموعة متنوعة من الحشوات، مثل الأرز والخضروات واللحوم المفرومة، لتحضير وجبات لذيذة ومغذية، وبالتالي، يبقى الباذنجان جزءًا لا غنى عنه من المطبخات في مختلف الثقافات والمطابخ حول العالم.

تعرف على أعلى الدول المنتجة للباذنجان في العالم

رتبة دولة الإنتاج (بالطن)، 2013
1 الصين 28,433,500
2 الهند 13,444,000
3 مصر 1,246,707
4 ديك رومى 826,941
5 إيران 733,350
6 إندونيسيا 545,646
7 العراق 510,918
8 اليابان 321,200
9 إيطاليا 302,673
10 فيلبيني 219,911
أعلى الدول المنتجة للباذنجان في العالم

وباختتام هذا المقال، يمكن التأكيد على أهمية الباذنجان في المأكولات العالمية على الرغم من قيمته الغذائية المنخفضة، ويُعد الباذنجان جزءًا لا يتجزأ من المأكولات في العديد من الثقافات، حيث يتميز بقدرته على امتصاص النكهات والتوابل وتقديم أطباق شهية ومليئة بالنكهات.

شاهد أيضاً:

أكبر 5 بنوك في العالم من حيث حجم الأصول
مشاريع عملاقة أنجزتها تركيا بـ 2023
مدير Spotify المالي يترك منصبه بعد تسريح 1500 موظف
خطوات استخراج تأشيرات مهنية فورية في السعودية