الخميس, أبريل 18, 2024

الحرب على غزة تجبر الشركات الإسرائيلية على رفع الأجور وسط تراجع الوظائف

أظهرت تقارير مكتب الإحصاء المركزي في تل أبيب أن متوسط الأجر الشهري في إسرائيل قد ارتفع بنسبة 9.5% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، ووصل إلى رقم قياسي بلغ 12969 شيكلاً (حوالي 3562 دولارًا أمريكيًا)، وبالرغم من تأثير التضخم، ارتفعت القيمة الحقيقية للأجور بنسبة 6% خلال نفس الفترة.

وفي ظل تراجع الاقتصاد الإسرائيلي بنسبة 4.9% في نوفمبر 2023 مقارنة بنفس الشهر من العام السابق، وانخفاضه بنسبة 2.5% مقارنة بأكتوبر 2023، أشارت صحيفة “غلوبس” إلى أن هذا التراجع قد نتج عن الحرب في قطاع غزة، حيث تم تسريح العديد من الموظفين أو منحهم إجازات غير مدفوعة الأجر.

شاهد أيضاً: أفضل 10 مشاريع مؤثرة في مجال التكنولوجيا

وأوضحت الصحيفة أن الوضع الحالي في سوق العمل يشبه ما حدث خلال جائحة كورونا، حيث ارتفع متوسط الأجور نتيجة لفصل العمال ذوي الأجور المنخفضة، مما أدى إلى تجميد بعض المدفوعات المرتبطة بزيادة متوسط الراتب، كالتقاعد وعلاوات الأطفال ورواتب أعضاء الكنيست وكبار المسؤولين، بفعل الزيادة الاصطناعية في متوسط الأجر.

الحرب على غزة

وفيما يتعلق بصناعة التكنولوجيا الفائقة، شهدت القطاعات زيادة قوية في متوسط الأجور بنسبة 10.4% في نوفمبر 2023 مقارنة بنوفمبر 2022، حيث وصل متوسط الأجر إلى أكثر من 29 ألف شيكل. ورغم ذلك، فإن عدد الوظائف في هذه الصناعة انخفض بنسبة 1%، مما يعكس ارتفاعًا فعليًا في أجور الموظفين بدلاً من ارتفاع إحصائي اصطناعي. وكانت وظائف التكنولوجيا المتقدمة تمثل 10.4% من إجمالي الوظائف في الاقتصاد الإسرائيلي في نوفمبر 2023.