السبت, يوليو 13, 2024

الفروقات الأساسية بين الجمعيات الخيرية والمؤسسات الخيرية

تتبنى المؤسسات الخيرية والجمعيات الخيرية دوراً حيوياً في تحقيق التنمية المجتمعية وتقديم المساعدة لأولئك الذين في أمس الحاجة، وعلى الرغم من تشابه الأهداف التي تسعى إليها كل من المؤسسة الخيرية والجمعية الخيرية، إلا أن هناك فروقات بارزة تميز كل منهما وتحدد طبيعتها وآليات عملها، وفي هذا المقال، سنستعرض بعناية أبرز تلك الفروقات ونسلط الضوء على الخصائص التي تميز كل من المؤسسة الخيرية والجمعية الخيرية، وسنقوم بتحليل كيفية الحصول على التمويل، والالتزام المالي، والاستقلالية في اتخاذ القرارات، والتأثير على المجتمع. من خلال فهم هذه الفروقات، يمكن للقراء أن يكتسبوا رؤية أعمق حول كيفية تنظيم ودعم وتشغيل المؤسسات والجمعيات الخيرية، وكيف يمكنهم المساهمة بفعالية في هذا القطاع الهام من العمل الإنساني.

شاهد أيضاً: أشهر 10 شركات خيرية ناشئة في العالم

أبرز الفروقات بين المؤسسة الخيرية والجمعية الخيرية:

1- آلية الحصول على الأمول 

الجمعية الخيرية:

  • تحصل على الأموال من التبرعات الدورية من المجتمع.
  • تعتمد على التبرعات كمصدر رئيسي لتمويل أنشطتها ومشاريعها.
  • تكمن مكانتها وقدرتها على الاستمرار في قدرتها على جذب التبرعات ودعم المجتمع.

المؤسسة الخيرية:

  • تقوم على استثمار أموالها وتوجيه عوائدها لتمويل مشاريعها المستقبلية ذاتيًا.
  • تعتمد على الاستثمارات والعوائد المالية منها كمصدر رئيسي لتمويل نشاطها.
  • قد تعتمد أيضًا على التبرعات، ولكنها تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال استثماراتها.

2- الضرائب

الجمعية الخيرية:

  • تتلقى خصومات أكثر من الضرائب مقارنةً بالمؤسسات الخيرية.
  • تكون مرغوبة في التبرعات، مما يؤدي إلى تبرعات أكبر من الناس.
  • تمتلك استراتيجيات ضريبية خاصة بها لاستفادة من الخصومات الضريبية الإضافية.

المؤسسة الخيرية:

  • قد لا تتلقى نفس مستوى الخصومات من الضرائب كما تحصل عليه الجمعيات الخيرية.
  • قد لا تكون مرغوبة بنفس القدر كما الجمعيات الخيرية، مما يمكن أن يؤثر على حجم التبرعات.
  • قد تستخدم استراتيجيات ضريبية مختلفة عن تلك المستخدمة في الجمعيات الخيرية نظرًا لطبيعة عملها وتمويلها.
جمعيات ومؤسسات خيرية

3- الإلتزام 

المؤسسة الخيرية:

  • تتطلب إنشاؤها التزامًا كبيرًا بالدخل، حيث يجب على الأفراد أو الكيانات التي ترغب في إنشاء مؤسسة خيرية التزامًا ماليًا كبيرًا.
  • الهدف الرئيسي لهذا الالتزام هو الحصول على أكبر خصم ممكن من ضريبة الدخل، وهذا يتطلب التزامًا ماليًا كبيرًا لضمان استفادة كبيرة من الإعفاءات الضريبية.

الجمعية الخيرية:

  • قد تكون أقل تزامًا ماليًا بالمقارنة مع المؤسسة الخيرية، حيث لا يتطلب إنشاؤها التزامًا ماليًا كبيرًا.
  • عادةً ما يتم تأسيس الجمعيات الخيرية بشكل أساسي لتقديم الخدمات والمساعدات للمجتمع دون الحاجة إلى تكاليف كبيرة للدخول.

4- الإستقلالية

المؤسسة الخيرية:

  • تستقل ببرامجها التشغيلية، مما يعني أنها تتمتع بحرية أكبر في تحديد الأنشطة والمشاريع التي تقوم بها.
  • تدعم المشاريع التي تثير النقاش حولها، وقد تتخذ قرارات مستقلة بشأن التوجهات والأولويات التي تراها مناسبة.

الجمعية الخيرية:

  • تلتزم بالأهداف التي أنشئت من أجلها، مما قد يعني أنها تكون أكثر تحديدًا في مجالات عملها ونطاق مشاريعها.
  • قد تكون أكثر تركيزًا على تحقيق الأهداف الرئيسية التي تمثل سبب تأسيسها، دون التنازل كثيرًا عن هذه الأهداف لصالح النقاشات العامة أو المبادرات الجديدة.

شاهد أيضاً: 

أكبر 5 بنوك في العالم من حيث حجم الأصول
مشاريع عملاقة أنجزتها تركيا بـ 2023
مدير Spotify المالي يترك منصبه بعد تسريح 1500 موظف
خطوات استخراج تأشيرات مهنية فورية في السعودية