الإثنين, يونيو 24, 2024

الوديعة المصرفية: ما هي؟ وما هي أنواعها؟

الوديعة المصرفية هي المبالغ المالية التي يتم الاحتفاظ بها في البنوك، وتشمل عمليات تحويل الأموال لأغراض الحفاظ عليها. ومن جهة أخرى، يُشير مصطلح الوديعة أيضًا إلى الجزء المعين من الأموال المستخدمة كضمان أو كفالة مقابل تسليم منتج معين.

آلية عمل الوديعة المصرفية:

تعمل آلية الوديعة المصرفية على تحويل الأموال لطرف آخر بهدف الحفاظ عليها، وفي هذا السياق، يشير المصطلح إلى العملية التي يُحول فيها المستثمرون أموالهم إلى حسابات جارية أو حسابات توفير تُودَع في البنوك أو الاتحادات الائتمانية. وفي هذا السياق، تظل الأموال المودعة ملكًا للشخص أو الجهة المُودعة لها، ويحق لهم سحبها أو تحويلها أو استخدامها لشراء السلع والخدمات في أي وقت.

في بعض الحالات، يلزم الأفراد إيداع مبلغ مالي محدد لفتح حساب بنكي جديد، المعروف باسم “وديعة الدنيا”. يُتيح إيداع الأموال في الحساب الجاري التقليدي للفرد الاستفادة من ميزات وديعة العمليات التجارية، مما يعني توفير الأموال وسيولتها بشكل فوري.

أما بالنسبة للمعنى الثاني لمصطلح الوديعة المصرفية، فيشير إلى الجزء من الأموال المستخدم كضمان أو كفالة لتسليم منتج ما. في بعض العقود، يُطلب دفع نسبة مئوية من الأموال قبل التسليم كبادرة حسن نية، كما يحدث في عقود الوساطة.

وعند إيداع شخص لمبلغ مالي في حساب بنكي، يحصل على فائدة، حيث يتم إضافة نسبة صغيرة من الحساب الكلي إلى المبلغ الأصلي بشكل دوري. كما يمكن للفائدة أن تكون مركبة بتكرار وبمعدلات متنوعة حسب سياسات البنك أو المؤسسة المصرفية.

الوديعة المصرفية                                                                                

أنواع الودائع:

هناك نوعان رئيسيان للودائع المصرفية: الوديعة التحت الطلب والوديعة الآجلة.

1. الوديعة التحت الطلب: تشمل حسابات البنك التقليدية وحسابات التوفير. يمكن لصاحبها سحب الأموال منها في أي وقت دون الحاجة إلى إشعار مسبق.

2. الوديعة الآجلة: تشمل حسابات تتطلب الاحتفاظ بالأموال فيها لفترات محددة من الزمن قبل أن يكون من الممكن سحبها. تعرف أيضًا بشهادات الإيداع (CD). تعتبر هذه الودائع الآجلة مولدة للفائدة بمعدلات ثابتة أعلى من تلك المتوفرة في حسابات التوفير، ولكن يجب الالتزام بفترات محددة قبل سحب الأموال للاستفادة من معدلات الفائدة الموقوفة.

مثال على الوديعة المصرفية:

لنأخذ مثالًا على الوديعة المصرفية في سياق المشتريات الكبيرة. عند شراء عقار أو مركبة، يُطلب من المشتري دفع وديعة تعرف عادةً بالدفعة الأولى. في هذه الحالة، تُستخدم الوديعة كجزء من المبلغ الإجمالي للشراء. يتم تحديد نسبة مئوية محددة من المبلغ الإجمالي لتكون الدفعة الأولى، ويتم إيداعها في حساب مصرفي. يساعد هذا النوع من الودائع في تأمين الصفقة وتوفير ضمان مالي للبائع.

على سبيل المثال الثاني، في حالة التأجير، يُطلب من المستأجر دفع وديعة تعرف أيضًا بمبلغ التأمين. يُستخدم هذا المبلغ لتغطية أي تكاليف محتملة ناتجة عن ضرر يمكن أن يحدث للممتلكات أو الأصول المستأجرة خلال فترة الإيجار. وفي نهاية فترة الإيجار، يُراجع المالك الممتلكات أو الأصول ويُعيد جزءًا أو كل المبلغ الوديع كفقرة من إجراءات التحقق من حالة الممتلكات.