الأربعاء, يوليو 24, 2024

بينها 4 خليجية.. 7 دول في العالم لا تفرض ضريبة على دخل الأفراد

تختلف أنظمة الضرائب بشكل كبير من بلد لآخر، مما يؤثر على قرارات الأفراد والشركات فيما يتعلق بالمال والاستثمارات. بعض الأفراد يبحثون عن بلدان تفرض ضرائب منخفضة أو تفتقر تمامًا إلى ضريبة على الدخل الشخصي، وهناك عدة خيارات حول العالم توفر هذا النوع من البيئة الضريبية المنخفضة. في هذه السياق، سنلقي نظرة على سبع دول لا يخضع فيها السكان للضريبة على دخلهم.

7 دول في العالم لا تفرض ضريبة على دخل الأفراد:

  1. برمودا

برمودا تُعرف بشواطئها الرملية الوردية ومياهها الزرقاء الفيروزية الخلابة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن برمودا تتميز بسياسة ضريبية فريدة حيث لا تفرض ضريبة القيمة المضافة (VAT) أو ضريبة المبيعات. بدلاً من ذلك، تستمد الحكومة إيراداتها من الرسوم الجمركية وضرائب الدخل والضرائب غير المباشرة الأخرى. هذا النظام الضريبي يجذب الكثير من الأفراد والشركات إلى الاستثمار في برمودا، حيث يمكن للأفراد الاستمتاع بالجمال الطبيعي للجزيرة دون عبء ضرائب القيمة المضافة أو المبيعات.

  1. موناكو

تتواجد إمارة موناكو الساحرة على الريفيرا الفرنسية، وهي تعتبر منذ فترة طويلة جذبًا للأثرياء، جزئيًا بسبب سياسة عدم فرض ضريبة على الدخل الشخصي. ومع ذلك، تخضع الشركات، باستثناء تلك التي تحقق أكثر من 75٪ من إيراداتها خارج موناكو، لضريبة بنسبة 33.33٪ على الأرباح. هذا يعني أن موناكو تقدم بيئة مثالية للأفراد الأثرياء الذين يبحثون عن الخصوصية والتسهيلات الضريبية فيما يتعلق بدخلهم الشخصي، وفي الوقت نفسه تفرض ضرائب على الشركات بنسبة معينة عند تحقيق أرباحها.

  1. جزر كايمان

تُعتبر جزر كايمان واحدة من الملاذات الضريبية الرئيسية عالميًا، حيث لا تفتخر بفرض الضرائب المباشرة على المواطنين والشركات. تشمل هذه العدم فرض ضرائب مثل ضريبة الميراث، وضريبة القيمة المضافة، وضريبة أرباح رأس المال. بدلاً من ذلك، تولد الحكومة إيراداتها من خلال التعريفات التجارية ورسوم تصاريح العمل وضرائب القطاع المالي. هذه السياسة الضريبية تجذب المستثمرين والشركات إلى الجزر كايمان، حيث يمكن للأفراد والشركات الاستفادة من بيئة ضريبية ميسرة وخدمات مالية متطورة دون عبء الضرائب الزائدة.

الضرائب على الأفراد
  1. جزر البهاما

تعتمد جزر البهاما بشكل كبير على السياحة والخدمات المصرفية الخارجية، ومن ثم فإنها لا تفرض ضريبة دخل شخصية على سكانها. كما أنها لا تفرض ضرائب على الميراث أو مكاسب رأس المال أو ضرائب القيمة المضافة. بدلاً من ذلك، يتم فرض ضريبة القيمة المضافة (VAT) على سلع وخدمات محددة. هذا النظام الضريبي يسهل على الأفراد والشركات الاستفادة من بيئة ضريبية مناسبة، مما يعزز جاذبية البهاما كوجهة للاستثمار والعيش.

  1. الإمارات العربية المتحدة

بفضل اقتصادها المزدهر وبنيتها التحتية الحديثة ومستويات المعيشة المرتفعة، تعتبر الإمارات العربية المتحدة وجهة جذابة للعديد من المغتربين. جزء من هذا الجاذبية يعود إلى عدم فرض ضريبة الدخل الشخصي، والتي تجعلها واحدة من الوجهات المفضلة للأفراد الباحثين عن فرص عمل وازدهار مالي دون عبء الضرائب الشخصية. ومع ذلك، يجب الانتباه إلى أن هناك ضريبة على الشركات تفرض على بعض القطاعات مثل البنوك الأجنبية وشركات النفط. ومع ذلك، لا تزال الفوائد الاقتصادية والجاذبية الضريبية للإمارات العربية المتحدة تجعلها وجهة مثيرة للاهتمام للأفراد والشركات على حد سواء.

  1. قطر

تقدم قطر، كدولة خليجية تتمتع بثروة هائلة من الهيدروكربونات، العديد من المزايا الضريبية للمقيمين، بما في ذلك عدم فرض ضريبة على الدخل الشخصي. ومع ذلك، تختلف السياسات الضريبية من دولة إلى أخرى، وبالتالي فإن قطر، مثل الإمارات العربية المتحدة، قد تفرض ضرائب على الشركات الأجنبية في بعض القطاعات المحددة. هذا يجعل قطر وجهة مثيرة للاهتمام للأفراد الذين يبحثون عن فرص عمل وأسلوب حياة جيد، مع الأخذ في الاعتبار النظام الضريبي الفردي والشركاتي.

  1. عمان

عمان تعتبر واحدة من دول الخليج التي لا تفرض ضريبة الدخل الشخصي على الأفراد. تعتمد إيرادات الدولة في الغالب على قطاع النفط والغاز، ولكن تستمر الجهود في تنويع اقتصادها وتقليل الاعتماد على النفط. هذا يعكس التزام عمان بتعزيز الاقتصادات المختلفة وتطوير قطاعات أخرى مثل السياحة والصناعة والتجارة، مما يعمل على تعزيز الاستقرار الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة في البلاد.

على الرغم من أن فكرة عدم فرض ضريبة على الدخل قد تبدو جذابة، إلا أنه يجب على المغتربين المحتملين أن ينظروا إلى جوانب أخرى مثل تكلفة المعيشة والضرائب غير المباشرة ونوعية الحياة بشكل عام. فالتكلفة العالية للمعيشة في بعض الملاذات الضريبية قد تقلل من فوائد عدم فرض الضرائب على الدخل. وهناك أيضًا النواحي الثقافية والاجتماعية التي يجب أخذها في الاعتبار عند اتخاذ قرار الهجرة إلى بلد معين.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على الشركات والأفراد دائماً التشاور مع المتخصصين في الضرائب لفهم الآثار المترتبة على الانتقال إلى ملاذ ضريبي بشكل كامل. فقد تكون هناك قوانين ضريبية معقدة أو تأثيرات غير متوقعة قد تؤثر على الوضع المالي للأفراد والشركات. لذلك، ينبغي إجراء التخطيط الضريبي بعناية والحصول على استشارات مهنية قبل اتخاذ أي قرارات نهائية.

شاهد أيضاً: