السبت, يوليو 13, 2024

تويتر تفقد أكثر من نصف عائداتها وتراكم الخسائر

أعلن الملياردير إيلون ماسك يوم السبت الماضي أن شبكة “تويتر” التي اشتراها مقابل 44 مليار دولار في أكتوبر 2022، فقدت ما يقرب من نصف إيراداتها الإعلانية، كما وأوردت وكالة رويترز الإخبارية بأنّ منصة تويتر تعاني من انخفاض حاد في إيرادات الإعلانات شهرياً مقارنة بالعام السابق، إذ بلغت نسبة الانخفاض 55% بالحد الأدنى شهرياً منذ تولي ماسك منصبه في الشركة في العام الماضي، وقالت الوكالة كذلك إنّ إيرادات الإعلانات انخفضت بنسبة 60% في شهر أغسطس الماضي قياساً بالفترة الزمنية نفسها من العام الماضي.

حيث أقر ماسك بحدوث هذا الانخفاض الحاد في إيرادات الإعلانات، ومن المتوقع حدوث اجتماع بين الرئيسة التنفيذية لشركة إكس ليندا ياكارينو، وبين ممثلين عن البنوك المقرضة التي أمدت ماسك بالأموال لإتمام عملية الاستحواذ على تويتر في العام الماضي، ويأتي على قائمة جدول الأعمال إطلاع تلك البنوك على خطط الشركة القادمة للحد من خسارة الإيرادات.

ورد ماسك على تويتر على مستخدم قدم اقتراحات استراتيجية حول مستقبل الشبكة، حيث قال: “نحن ما زلنا نواجه تدفق نقدي سلبي بسبب انخفاض بنسبة تقرب من 50% في إيرادات الإعلانات، وبسبب التحديات المالية المرتبطة بالديون”، وأضاف “علينا الوصول إلى تدفق نقدي إيجابي قبل أن نتمتع برفاهية القيام بأي شيء آخر”، من دون تقديم تفاصيل إضافية، وأثارت الخطوات التي اتخذها إيلون ماسك منذ استحواذه على “تويتر” انزعاجاً لدى مستخدمي الشبكة والمعلنين.

ويذكرأن هنالك بعض التغييرات التي طرأت على تطبيق تويتر؛ فلم يعد المستخدمون قادرين على رؤية العناوين الرئيسية لروابط المقالات المنشورة على المنصة، وإنما تظهر لهم صورة مأخوذة من المقال دون أي عنوان بارز، ولم ينظر مستخدمون كثيرون لهذا التغيير بعين الإعجاب؛ إذ أشاروا إلى أنه يسبب بعض الارتباك لهم، لا سيما أنّ منشورات كثيرة لا يُعرف سياقها الآن بسبب غياب العناوين، وقد سبق لماسك أن غرد بخصوص هذه المسألة وقال: “هذا التغيير من بنات أفكاري، وهو سيحسن مظهر التطبيق”.