الخميس, يوليو 25, 2024

مصرف Goldman Sachs الاستثماري العملاق يعتزم إنشاء مقر إقليمي في الرياض

سيفتتح مصرف “Goldman Sachs” قريباً أول مقر له في المملكة العربية السعودية، تزامناً مع خطط المملكة لتعزيز القطاع المالي.

فبحسب وكالة Bloomberg، حصل المصرف الاستثماري على ترخيص من وزارة الاستثمار السعودية لإنشاء مقره الإقليمي في العاصمة الرياض، ليصبح بذلك أول مصرف في وول ستريت يلتزم بالشروط السعودية الجديدة للشركات الأجنبية للحصول على عقود حكومية.

وبذلك، تكون مجموعة “Goldman Sachs” قد أصبحت أول مصرف من وول ستريت يتخذ خطوة نحو الامتثال للوائح التي أصدرتها السعودية بشأن تأسيس مقار إقليمية للشركات الأجنبية في الرياض. ويأتي هذا بعدما حصل المصرف مؤخراً على الترخيص اللازم من وزارة الاستثمار السعودية، وفقاً لتقرير وكالة Bloomberg. لم يتم الإفصاح عن تفاصيل حول عدد الموظفين الذين سينتقلون إلى السعودية أو حجم العمليات الإقليمية التي سيقوم بها البنك، حيث رفض متحدث باسم المصرف التعليق.

وكانت المملكة قد أعلنت في عام 2021 عن لوائح جديدة للعقود الحكومية بهدف الحد من “التسرب الاقتصادي”، وهو مصطلح يشير إلى الإنفاق الحكومي الذي قد يفيد الشركات التي ليس لها وجود كبير في البلاد. وبموجب القواعد التي دخلت حيز التنفيذ هذا العام، يجب أن تمتلك الشركات مقراً إقليمياً في السعودية يضم ما لا يقل عن 15 موظفاً، بما فيهم الرؤساء التنفيذيون الذين يشرفون على أسواق أخرى، وإلا فإنها تخاطر بفقدان الأعمال مع الهيئات الحكومية في المملكة.

كما نجحت المملكة في جذب شركات المقاولات والتصنيع والتكنولوجيا لإقامة مقار إقليمية لها في البلاد. حيث أعلن خالد الفالح، وزير الاستثمار السعودي، في وقت سابق من هذا الشهر أن أكثر من 400 شركة عالمية حصلت على تراخيص لإقامة مقار إقليمية في المملكة.

ورغم تكثيف مؤسسات مثل “JPMorgan Chase” و”HSBC Holdings” و”Deutsche Bank” عمليات التوظيف، إلا أن المصارف كانت أبطأ في التأسيس. وقد اشتكت بعض مصارف وول ستريت الكبرى مما وصفته بـ “قلة الوضوح” بشأن كيفية تطبيق القواعد على شركات الخدمات المالية. فبينما تخضع المؤسسات المالية للتنظيم من قبل البنك المركزي السعودي وهيئة السوق المالية السعودية، فإن الأسواق الكبرى الأخرى مثل أبوظبي ودبي تمتلك مناطق حرة مخصصة للخدمات المالية مع هيئات تنظيمية مستقلة.

يذكر أن “Goldman Sachs” ليست الهيئة المالية الوحيدة التي تراهن على أن تكون الرياض المركز المالي التالي في المنطقة. ففي نهاية أبريل الماضي، افتتحت شركة “BlackRock”، أكبر شركة لإدارة الأصول في العالم، مقراً إقليمياً لها في الرياض. وستلعب الشركة، التي تدير أصولاً بقيمة 10.5 تريليون دولار أمريكي، دوراً محورياً في تحقيق طموحات رؤية السعودية 2030 من خلال إنشاء شركة استثمارية برأس مال قدره 5 مليارات دولار من صندوق الاستثمارات العامة في المملكة. وتسعى المملكة لتنويع اقتصادها بعيداً عن النفط عبر الاستثمار في قطاعات مثل الطاقة النظيفة والترفيه والرياضة والسياحة.