الأربعاء, يوليو 24, 2024

5 أنواع من إدمان الإنترنت

استخدام الإنترنت والكمبيوتر قد أصبح جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، حيث غيرت طريقة تفاعلنا مع العالم وأسلوب حياتنا بشكل كبير. ومع ذلك، لا تزال تأثيرات إدمان الإنترنت على الصحة النفسية والعقلية والرفاهية قضية محيرة. ففي الوقت الحالي، يعتمد الكثيرون على الإنترنت يومياً، ومع ذلك، يواجه بعضهم مشكلة الإدمان، حيث يؤثر هذا الاستخدام المفرط على جوانب حياتهم الشخصية والاجتماعية والعملية.

حتى الآن، لم يتم تضمين إدمان الإنترنت في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، ولكن دراسات مدتها سنتان قد تغير هذا الموقف. يُعتقد أن المشكلات الناتجة عن الاستخدام المفرط للإنترنت تستحق اهتمامًا كبيرًا من المجتمعات الصحية. ويُصنف إدمان الإنترنت عادةً كاضطراب الوسواس القهري أو اضطراب التحكم في الانفعالات.

من المهم بالفعل أن نتعامل بجدية مع هذه المشكلة ونوجه الاهتمام الكافي لها، حيث يمكن أن يؤدي التصنيف الدقيق والمعالجة المناسبة إلى تحسين جودة حياة الأشخاص المتأثرين بإدمان الإنترنت.

إدمان الإنترنت

إدمان الإنترنت هو مصطلح شامل يُشير إلى مجموعة من السلوكيات والمشاكل التي تتعلق بفقدان السيطرة على استخدام الإنترنت والكمبيوتر الشخصي وتكنولوجيا الهواتف المحمولة. على الرغم من عدم وجود معايير مقبولة رسميًا لتشخيص إدمان الإنترنت، إلا أن الباحثين قد حددوا خمس فئات فرعية لأنواع معينة من إدمان الكمبيوتر والإنترنت.

5 أنواع من إدمان الإنترنت

1-إدمان الجنس عبر الإنترنت

يعتبر إدمان الجنس عبر الإنترنت أحد أوجه إدمان الإنترنت الأكثر وضوحًا. ويشمل ذلك الانخراط في مشاهدة المواد الإباحية على الإنترنت، وزيارة مواقع الويب الخاصة بالبالغين، والمشاركة في غرف الدردشة الجنسية أو للبالغين، واستخدام خدمات كاميرا الويب. يمكن أن يؤدي الانخراط المفرط في أي من هذه الأنشطة إلى تأثير سلبي على قدرة الفرد على إقامة علاقات جنسية أو رومانسية أو حميمة في الحياة الواقعية. وتتوفر خيارات العلاج للأشخاص الذين يعانون من إدمان الجنس عبر الإنترنت، وتشمل غالبًا التدخلات السريرية المستمرة أو العلاج في العيادات الخارجية.

إدمان الجنس عبر الإنترنت

2-الألعاب القهرية

تتعلق الدوافع الصافية بالأنشطة التفاعلية عبر الإنترنت التي قد تكون ضارة للغاية، مثل المقامرة عبر الإنترنت وتداول الأسهم والمزادات عبر الإنترنت (مثل موقع eBay) والتسوق القهري عبر الإنترنت. يمكن أن تؤثر هذه العادات بشكل سلبي على استقرار المرء المالي وتعطيل واجبات العمل. وقد يتسبب إنفاق مبالغ زائدة من المال أو تكبد خسائر في إثارة التوتر في العلاقات الشخصية. بفضل الوصول الفوري والسهل إلى الكازينوهات والمتاجر عبر الإنترنت، يمكن لأولئك الذين يكونون معرضين بالفعل لإدمان المقامرة أو الإنفاق أن يصبحوا مدمنين على الإنترنت بسهولة.

الألعاب القهرية

شاهد أيضاً: أهم 10 أخطاء مالية شائعة

3- أدمان العلاقات عبر الإنترنت 

الإدمان على العلاقات الإلكترونية أو العلاقات عبر الإنترنت يتمثل في الانخراط العميق في إيجاد والحفاظ على العلاقات عبر الإنترنت، مع إغفال وتهميش العائلة والأصدقاء في الحياة الحقيقية. عادةً ما تتشكل العلاقات عبر الإنترنت في غرف الدردشة أو مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ولكن يمكن أن تحدث في أي مكان يمكن للشخص التفاعل مع الآخرين عبر الإنترنت. غالبًا ما يسعى الأشخاص الذين يتابعون العلاقات عبر الإنترنت لذلك بينما يخفون هويتهم الحقيقية ومظهرهم؛ وقد أدت هذه الظاهرة الحديثة إلى إنشاء مصطلح “catfish”.

بعد أن يُستهلك الشخص بشخصيته وحياته الاجتماعية عبر الإنترنت، قد يبقى مع مهارات اجتماعية محدودة وتوقعات غير واقعية بشأن التفاعلات الشخصية. في كثير من الأحيان يؤدي هذا إلى عدم القدرة على إقامة اتصالات في العالم الحقيقي، مما يجعل الشخص أكثر اعتمادًا على علاقاته الإلكترونية. يتطلب عادة علاج هذا الإدمان الاستشارة النفسية أو العلاج لضمان تغييرات سلوكية دائمة.

أدمان العلاقات عبر الإنترنت 

4- البحث المتواصل عن المعلومات

توفر الإنترنت للمستخدمين ثروة من البيانات والمعرفة. بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن الفرصة للعثور على المعلومات بسهولة تحولت إلى رغبة لا تُسَيْطَر عليها في جمع وتنظيم البيانات. في بعض الحالات، يُعَد البحث عن المعلومات تجسيدًا للاتجاهات القهرية-الوسواسية السابقة. يمكن أن يقلل البحث المتواصل عن المعلومات أيضًا من إنتاجية العمل ويؤدي بالتالي إلى فقدان الوظيفة. بناءً على شدة الإدمان، يمكن أن تتراوح خيارات العلاج من مختلف الأساليب العلاجية — التي تستهدف تغيير السلوك القهري وتطوير استراتيجيات التكيف — إلى الدواء.

البحث المتواصل عن المعلومات

5- إدمان الحاسوب أو الألعاب

يشمل إدمان الحاسوب، المعروف أحيانًا باسم إدمان الألعاب الحاسوبية، الأنشطة عبر الإنترنت وغيرها التي يمكن القيام بها باستخدام الحاسوب. مع توفر الحواسيب بشكل أكبر، برمجت الألعاب مثل السوليتير وتتريس والمناجل في برامجها. سرعان ما اكتشف الباحثون أن اللعب المفرط للألعاب الحاسوبية كان يصبح مشكلة في بعض البيئات. كان موظفو المكاتب يقضون كميات زائدة من الوقت في لعب هذه الألعاب، مما تسبب في انخفاض ملحوظ في الإنتاجية. لا تزال هذه الألعاب الكلاسيكية متوفرة حتى اليوم، وكذلك الآلاف من الألعاب الجديدة، وحالة إدمان الألعاب الحاسوبية لا تزال شائعة وضارة كما كانت من قبل.

إدمان الحاسوب أو الألعاب

في نهاية المطاف، يظهر الاعتماد المفرط على الحاسوب والألعاب الحاسوبية كيف يمكن للتكنولوجيا أن تؤثر سلبًا على حياة الأفراد والمجتمعات بشكل عام. يجب أن نكون على دراية بخطورة هذه الإدمانات وأن نعمل على وضع استراتيجيات للتصدي لها وعلاجها. ينبغي على الأفراد السعي للتوازن بين استخدام التكنولوجيا والحفاظ على صحتهم النفسية والاجتماعية. وعلى الجهات المعنية، سواء كانت الحكومات أو المؤسسات التعليمية أو المجتمعات المحلية، توفير الموارد الضرورية لتوعية الناس حول خطورة هذه الإدمانات وتقديم الدعم والعلاج اللازم للمتأثرين بها. إن الوعي والتعاون المستمرين هما المفتاح لمكافحة هذه المشكلة المتزايدة والحفاظ على صحة وسلامة المجتمعات في عصر التكنولوجيا الرقمية.

شاهد أيضاً: 

أكبر 5 بنوك في العالم من حيث حجم الأصول
مشاريع عملاقة أنجزتها تركيا بـ 2023
مدير Spotify المالي يترك منصبه بعد تسريح 1500 موظف
خطوات استخراج تأشيرات مهنية فورية في السعودية