الأربعاء, يوليو 24, 2024

أكثر الدول المستهلكة للقهوة في العالم

نشأ شرب القهوة في القرن الخامس عشر في دولة اليمن، وانتشرت بعد ذلك ثقافة شرب القهوة إلى بلدان العالم أجمع، وأصبحت ضرورو صباحية لا يمكن الإستغمء عنها، وتتعدد القهوة في أنواعها وأشكالها، وأهداف شربها، وتتنوع نكهاتها فمنها التركية ومنها العربية ومنها الأمريكية، ويستعرض هذا المقال قائمة بأكثر الدول المستهلكة للقهوة في العالم.

شاهد أيضاً: أفضل 10 مشاريع مؤثرة في مجال التكنولوجيا

أكثر 10 دول استهلاكاً للقهوة:

1- فنلندا: 26.45 رطلاً للفرد

إذا كنت قد قابلت فنلنديًا من قبل، فأنت تعلم أن المتوسط ​​الوطني البالغ 26.45 رطلاً (12 كجم) للفرد ربما يكون عند الحد الأدنى بالنسبة لمعظم سكان فنلندا، وإذا قمت بإخراج الأطفال من الحساب، فإن المعدل الوطني سيرتفع إلى أعلى من ذلك!

يتم استهلاك القهوة عادة طوال اليوم، وكل يوم، وتطلب معظم نقابات العمال استراحات القهوة، ويتم الاحتفال بالمناسبات الخاصة ووجبات الغداء بعد الكنيسة على طاولة القهوة: بوفيه من السندويشات الباردة وشرائح الخبز والكعك والكعك وبالطبع “قهفيا” التي لا نهاية لها.

القهوة الأكثر شعبية في فنلندا هي القهوة ذات التحميص الخفيف جدًا، وهو أخف بكثير من أي مكان آخر في العالم، والطريقة الفنلندية التقليدية لتحضير القهوة هي طريقة مختلفة عن القهوة التركية حيث يتم غلي الماء وتفل القهوة بشكل متكرر.

وقد تنبع ثقافة القهوة الفنلندية من تأثيرات مختلفة مثل أخلاقيات العمل اللوثرية، والحكم السويدي، والعديد من المحظورات المفروضة على القهوة.

2- النرويج: 21.82 رطلاً للفرد

مثل معظم الدول الأوروبية، أصبحت القهوة في النرويج شائعة لأول مرة بين الأثرياء في أوائل القرن الثامن عشر، ويتم تقديم القهوة عادة باللون الأسود في وجبة الإفطار، ومع الحلوى بعد العشاء، وعادةً ما يقوم النرويجيون أيضًا بدعوة الأشخاص خصيصًا لتناول القهوة، والتي يتم تقديمها مع الكعك والمعجنات، و80% من سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 5 ملايين نسمة يشربون القهوة، بمعدل أربعة إلى خمسة في اليوم، وإذا كنت في ريف النرويج، فلا تنس تجربة “كارسك”، وهو كوكتيل مصنوع من القهوة ضعيفة التخمير والسكر وكمية كبيرة من لغو القمر.

قهوة

3- أيسلندا: 19.84 رطلاً للفرد

من المؤكد أن هناك بعض الارتباط بين المناخات الباردة وفنجان من القهوة، ربما يضيف لمسة مثالية من الراحة للبقاء في الداخل في يوم بارد ومظلم، ومثل نظيراتها الأخرى في شمال أوروبا، تتمتع جزيرة أيسلندا بقهوتها.

وفي العاصمة ريكيافيك، تجد الكثير من المقاهي الصغيرة والمستقلة المنتشرة في جميع أنحاء المدينة، والعديد منها يقع في دائرة نصف قطرها قريبة من بعضها البعض، وفي حالة وجود أي سؤال حول ما إذا كانت أيسلندا تأخذ شرب القهوة على محمل الجد أم لا، تستضيف البلاد مسابقات تضع صانعي القهوة والمحامص في مواجهة بعضهم البعض، في محاولة للعثور على أعلى جودة في البلاد.

4- الدنمارك: 19.18 رطلاً للفرد

يحتسي سكان المملكة حوالي 1.46 كوبًا من القهوة يوميًا، ومثل غيرهم من الدول الاسكندنافية، يتم تقديم القهوة في الدنمارك تقليديًا في كل وجبة وتصبح محور التركيز خلال المناسبات الخاصة، حيث يتم تقديمها مع البسكويت والكعك والسندويشات الصغيرة، ويحتل الدنماركيون مرتبة أفضل قليلاً في إحصائية أخرى، حيث يحتل المركز السادس في أغلى قهوة في العالم، لذا فإن كل نوع من هذه القهوة يكلفهم كرونة جميلة، لذا، احصل على ماكينة صنع قهوة بودوم الدنماركية الصنع وبعض أنواع القهوة الدنماركية التي تحمل أسماء مناسبة، وحلم بالربيع في كوبنهاجن.

5- هولندا: 18.52 رطلاً للفرد

في عام 1616، كان الهولنديون أول الأوروبيين الذين حصلوا على أشجار البن الحية، التي جلبها بيتر فان دن بروك من المخا باليمن، وتم بعد ذلك استخدام حبوب شجيرات القهوة لبدء زراعة القهوة الهولندية، حيث أصبحت مستعمرات جاوة وسورينام في نهاية المطاف موردين مهمين للقهوة إلى أوروبا.

وتشتهر المقاهي في أمستردام بتقديم القهوة، ولا تزال ثقافة القهوة قوية وغنية في هولندا . في المتوسط، يشرب الهولنديون 2.4 كوبًا يوميًا.

ويتم تقديم القهوة في المنزل لـ “Koffietijd” (وقت القهوة)، عادةً مع الكعك والبسكويت، ومن المثير للاهتمام أن ثقافة القهوة منقسمة إلى حد ما بين الشمال والجنوب وعلى أسس دينية، وكان الشمال مأهولاً تقليدياً بالبروتستانت الذين يفضلون تقديم القهوة مع كعكة واحدة فقط، وهو ما يُنظر إليه على أنه لفتة للتواضع، وفي الجنوب، الذي يسكنه عادةً الروم الكاثوليك، تتضمن Koffietijd عادةً “vlaai”، وهي فطيرة حلوة كبيرة.

6- السويد: 18 رطلاً للفرد

في السويد ، هناك مفهوم يعرف باسم “fika”، والذي يعني “تناول القهوة”، ومع هذا المفهوم، يتم ضمنيًا إقران ملفات تعريف الارتباط أو المعجنات، ويمكن وصف مجموعة متنوعة من المواقف بأنها “فيكا”، سواء كانت استراحة أثناء يوم العمل أو تجمعًا اجتماعيًا، والقاسم المشترك المهم الوحيد هو وجود القهوة.

ويأخذ العديد من السويديين قهوتهم على محمل الجد، لدرجة أنها ليست مجرد مشروب في البلاد، ولكنها أسلوب حياة، وعلى الرغم من أنه يمكن بالتأكيد الاستمتاع بالقهوة في راحة المنزل، بمفردها، إلا أن القهوة، في معظمها، عبارة عن تفاعل اجتماعي، وفي المدن الكبرى مثل العاصمة ستوكهولم، يمكن العثور على المقاهي والسلاسل والمواقع المستقلة بكثرة.

لاتيه

7- سويسرا: 17.42 رطلاً للفرد

مثل العديد من البلدان المدرجة في هذه القائمة، تعتبر القهوة نشاطا اجتماعيا في سويسرا، وتحظى المشروبات التي تحتوي على قهوة الإسبريسو بشعبية خاصة في هذه الدولة الواقعة في وسط أوروبا، بما في ذلك “coffè crema”، وهو نوع من مشروب الإسبريسو يشبه مشروب أمريكانو الذي يقال إنه نشأ في سويسرا بالقرب من الحدود الإيطالية، وعلى عكس العديد من نظيراتها الاسكندنافية، فإن القهوة المفلترة أقل شعبية بين السويسريين.

وبالنسبة للسويسري العادي الذي يشرب ما معدله ثلاثة فناجين يوميًا، يمكن أن تكون القهوة هواية باهظة الثمن، حيث يمكن أن يصل سعر فنجان القهوة في المقهى إلى 4.64 دولار أمريكي.

8- بلجيكا: 15 رطلاً للفرد

عندما تفكر في بلجيكا ، قد تتراقص رؤى الفطائر والبيرة في رأسك، لكن بلجيكا لديها تاريخ طويل في إقران هوسهم الوطني بالشوكولاتة مع القهوة.

وباعتبارها قوة استعمارية سابقة في أفريقيا، تمكنت بلجيكا من تلبية طلبها على القهوة من خلال زراعة النبات في الكونغو ورواندا، واليوم، مع وجود المقاهي في كل مدينة، أصبح من السهل الحصول على كوب سريع لمرافقة الفطائر المشهورة عالميًا والتي تعد رد الأمة على كعكة الدونات.

9- لوكسمبورج: 14.33 رطلاً للفرد

قد تكون لوكسمبورغ دولة صغيرة، لكن حبها للقهوة كبير، تشرب هذه الدولة الأوروبية الغربية المنخفضة حوالي 14.33 رطلاً (6.5 كجم) للفرد سنويًا في المتوسط، وفي عاصمة مدينة لوكسمبورغ، تكثر المقاهي التي تقدم القهوة المقطّرة النقية بالإضافة إلى المشروبات الحرفية، وبعض مشروبات الإسبريسو الفريدة من نوعها في لوكسمبورغ تشمل “lait Russe” أو “الحليب الروسي”، وهو في الأساس لاتيه، أو “مقهى جورماند”، وهو نوع من مشروبات الإسبريسو مصدره فرنسا والمخصص لتقديمه مع مشروب الإسبريسو. حَلوَى.

قهوة عربية

10- كندا: 14.33 رطلاً للفرد

تبرز كندا باعتبارها الدولة الوحيدة غير الأوروبية التي تدخل قائمة أكبر عشرة مستهلكين للقهوة في العالم، ومن الشرق إلى الغرب، يحب الكنديون قهوتهم، وعلى الرغم من أن السلاسل الشعبية شائعة في جميع أنحاء البلاد، إلا أن كل مدينة في كندا غالبًا ما تكون موطنًا لعدد من المتاجر المستقلة أيضًا، ويحظى هذا المشروب بشعبية كبيرة في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 37 مليون نسمة، لدرجة أن جمعية القهوة الكندية تصفه بأنه المشروب الأكثر استهلاكًا بين البالغين في البلاد.

وعلى الرغم من انتشار المقاهي في كندا، إلا أن العديد من الكنديين يفضلون شرب قهوتهم في المنزل، وتم ذكر الطقس البارد وفصول الشتاء الطويلة كعامل جذب شائع، مما يجذب السكان إلى جاذبية المشروب البني الساخن.

شاهد أيضاً:

أكبر 5 بنوك في العالم من حيث حجم الأصول
5 مشاريع عملاقة أنجزتها تركيا بـ 2023
مدير Spotify المالي يترك منصبه بعد تسريح 1500 موظف
خطوات استخراج تأشيرات مهنية فورية في السعودية